دوامة الجهاديين تلتهم الشرق الأوسط

دوامة الجهاديين تلتهم الشرق الأوسط
المصدر: إرم- من مدني قصري

تواجه العديد من دول المنطقة خطر تمدد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، حيث يرى محللون سياسيون أن هناك خطرا حقيقيا يهدد بانهيار جميع الدول العربية الواقعة بين إيران والبحر الأبيض المتوسط، موضحين أن الدول الوحيدة التي ستبقى مستقرة هي إيران والسعودية وتركيا وإسرائيل، باعتبارها القوى الكبرى في الإقليم، شرط بقائها خارج اللعبة.

ويقول المحللون إن “هذه الجماعة الجهادية النشطة في سوريا والعراق، أعربت عن رغبتها بشكل علني في اكتساح الحدود المرسومة عام 1916، من قبل البريطاني مارك سايكس والفرنسي فرنسوا جورج بيكو، اللذين رسما معالم الدول العربية القائمة على أنقاض الإمبراطورية العثمانية”.

ويقول الباحث في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، ميريام بين رعد، إن “الدولة الإسلامية في العراق والشام لا تنظر إلى حربها من منظور وطني ضد سلطة تراها غير شرعية، بل تحارب من منظور ديني وإسلامي، مع إعطاء الأولوية للقضاء على الشيعة في العراق وسوريا، وخارجهما في الشرق الأوسط”.

ويضيف رعد في حديثه لصحيفة لبيراسيون الفرنسية، أن “الغربيين يعتبرون تنظيم داعش تهديدا رئيسيا، خصوصا بعد أن استولى على أجزاء من شرق سوريا وشمال غرب العراق، ويتجه لإقامة قاعدة جهادية في المنطقة برمتها، سيكون من آثارها الفورية تسريع تفكيك العراق إلى جنوب شيعي بما في ذلك بغداد (60٪ من السكان)، وكردستان (18٪) المستقل فعليا منذ عام 1991، ناهيك عن أن الأكراد يسيطرون أيضا على كركوك، المدينة الغنية بالنفط والمتعددة الأعراق، التي يزعمون أنها عاصمتهم”.

ويشير المحللون إلى أن “موجة الصدمة” بدأت تصل إلى لبنان، لافتين إلى حديث الرئيس الأمريكي باراك أوباما، قبل أيام حول تبعات حرب داعش على البلدان الحليفة للولايات المتحدة، مثل الأردن.

ويقول المحللون إن “الولايات المتحدة في طريقها إلى الرحيل عن الشرق الأوسط، ولا أحد سيحل محلها، فالغزو الأمريكي للعراق عام 2003 كان من تأثيراته الأولية أن أصبحت العراق تحت رحمة التوسع الإيراني، ثم إن عدم التدخل في سوريا ورفض مساعدة التمرد الذي كان يعبر عن الديمقراطية في البداية، أفسح المجال للإسلاميين الراديكاليين، ناهيك عن الانهيار المتواصل للجيش العراقي رغم إنفاق أمريكا عشرة مليارات يورو لتطويره”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث