إيرانيون يحذرون من قرار زيادة الإنجاب

إيرانيون يحذرون من قرار زيادة الإنجاب
المصدر: عمّان- من إيمان الهميسات

حذر إصلاحيون إيرانيون، المرشد آية الله علي خامنئي من المرسوم الذي صدر بخصوص التعداد السكاني الذي من شأنه أن يؤدي إلى فرض قيود للحصول على وسائل منع الحمل، وهذا بدوره يؤدي الى المزيد من تهميش النساء.

وأشارت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية أن المرسوم الذي صدر عن الزعيم الإيراني الأعلى ويدعو إلى زيادة السكان في إيران، أدى إلى خشية النقاد من أن يلحق مثل هذا الأمر الضرر بحقوق المرأة والصحة العامة.

وقال “آية الله علي خامنئي” في المرسوم الذي جاء في (14) نقطة، أن زيادة سكان إيران البالغ عددهم (76 مليون)، يمكن أن يعزز الهوية الوطنية، ويواجه الجوانب غير المرغوب فيها من أنماط الحياة الغربية.

و في ذات السياق، كتب روحاني في موقعه على الإنترنت: ” نظرا لأهمية حجم السكان في القوة السيادية، والتقدم الاقتصادي، بجب اتخاذ خطوات حازمة وسريعة وفعالة لتعويض الانخفاض الحاد في معدل المواليد في السنوات الأخيرة”.

وجاء أمر خامنئي والذي يجب أن تطبقه الحكومة بجميع فروعها، ليحل محل الشعار الذي ساد في أواخر الثمانينات؛ “أطفال أقل، حياة أفضل”، حيث كانت وسائل منع الحمل حينها متوفرة على نطاق واسع.

ونتيجة لذلك، انخفض معدل المواليد منذ ذلك الحين من 3.2% في عام 1986 إلى 1.2%، وفقا لكتاب حقائق العالم. وبالنظر إلى معدلات الخصوبة الحالية، فإنه من المتوقع أن يرتفع سن الزواج من 28 في العام 2013، إلى 40 بحلول عام 2030؛ بحسب بيانات الأمم المتحدة.

من جانب آخر، أثار هذا المرسوم الذي يقضي بتعزيز السكان قلق الإيرانيين حيث كان هذا الأمر مقترح السنوات من قبل المحافظين، بما في ذلك الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، الذي يفضل مضاعفة السكان إلى 120 مليون نسمة، وتشجيع النساء على البقاء في المنزل وتكريس وقتهن لتربية الأطفال.

ووفقا للمركز الإحصائي في إيران، فإن الإصلاحيين الإيرانيين يخشون من أن حملة الخصوبة يمكن أن تقوض وضع المرأة في بلد تبلغ نسبة الإناث فيه 60% من طلاب الجامعة، بينما تبلغ نسبتها 12.4% من القوى العاملة.

هذا وتعد الخصوبة في إيران واحدة من العديد من القضايا الخلافية بين المحافظين والإصلاحيين؛ حيث دعا الرئيس حسن روحاني إلى تخفيف القيود الاجتماعية، ولم يسلط الضوء على تحديد النسل، وإنما كان جل اهتمامه منصبا على التفاوض على اتفاق مع القوى العالمية بشأن البرنامج النووي الإيراني من أجل الهروب من العقوبات الاقتصادية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث