مرافقو عاصي الحلاني يضربون سيدتين

مرافقو عاصي الحلاني يضربون سيدتين

مرافقو عاصي الحلاني يضربون سيدتين

كان الفنان اللبناني عاصي الحلاني يؤدي وصلته الغنائية في عرس بلبنان، واراد أن يمدد غنائه لوقت إضافي، لكن منظمي الحفل رفضوا ذلك إلتزاماً بالبرنامج المقرر، إذ كان التنظيم الدقيق يقتضي الحرص على كل ثانية حفاظاً على جمالية ومشهدية لا تفريط بهما ولو من أجل مزيد من الغناء على طريقة “البلاي باك”.

هذا الرفض استفز مرافقي الحلاني فاعتدوا بالضرب على المشرفة على تنظيم العرس وتسببوا بكسر أنفها، ولما تدخلت زميلة لها لتدافع عنها تعرضت بدورها للضرب والرفس، الأمر الذي استدعى نقلهما فوراً إلى مستشفى “أوتيل ديو”.

 

ولم يقف المشكل عن هذا الحد فبعد أن تدخل أحد العاملين ليرد المعتدين على الفتاتين، أُشهروا السلاح في وجههم من دون أي تدخل يذكر من الفنان عاصي الحلاني، الذي صرح بأنه علم بالموضوع اليوم وأنه مستعد لرفع الغطاء عن مرافقيه لمحاسبتهم.

وبعد انتشار الخبر عن الإشكال الذي وقع أثناء إحيائه لحفل زفاف آل خليل في البيال في بيروت، وأشهرت فيه الأسلحة وتسبب مرافقيه بطرب منظمتي الحفل وإدخالهما إلى المستشفى، صدر عن المكتب الإعلامي للفنان عاصي الحلاني بياناً جاء فيه:”حصل خلافٌ بين أحد الإداريين المرافقين للفنان عاصي الحلاني، وإحدى السيدات العاملة في الشركة المُنظّمة للفرح، أدى الى تلاسن وتدافع لم يكن ليوافق عليه الفنان الذي عُرف بمحبته للجميع ورباطة جأشه الدائمة في مثل هذه المواقف. وسبب الخلاف هو بعض التأخير في موعد صعود الفنان عاصي الحلاني للغناء حسب المُتفق عليه. وبسبب هذا التأخير كان أن طلبت السيدة ممثلة الجهة المُنظّمة من ماجد الحلاني وهو أحد مساعدي عاصي الحلاني في إدارة أعماله أن يختصر عاصي الوصلة الغنائية نظراً لضيق الوقت”.

 

وأضاف البيان:”لما أصرّ العروسان أن يغني عاصي لهما أغنية أخيرة تابع الغناء قبل أن يختم سهرته، فإذا السيدة تتصرّف بشكل غير سليم متجهة الى قطع الصوت عن الميكسر بشكل مفاجيء. عندها أنهى عاصي وصلته وغادر الحفل مباشرة، ليكتشف بعد مغادرته المكان، أن تلاسناً حصل بين ماجد وبين السيدة من الشركة المُنظّمة، تبعه تدافعٌ بشكل فيه  بعض العنف. وهو أمرٌ لم يكن عاصي يوماً ليقبل به تحت أي ظرف من الظروف. فور سماع عاصي بما حصل، عبّر عن إستيائه وإعتذاره عن الذي حصل لصاحب الشركة المُنظّمة وهي شركة تعامل معها في السابق عشرات المرات دون أن يحصل يوماً مثل هذا الذي حصل”.

 

واختتم بيان المكتب الإعلامي للفنان عاصي الحلاني بالقول: “من هنا يهمّ الفنان عاصي الحلاني أن يقدّم إعتذاره الشديد للأشخاص الذين تعرّضوا لمثل هذا الموقف من قِبل أحد الإداريين العاملين في مكتبه، معرباً عن خالص أسفه لهذا الإشكال الذي لم يحصل يوماً في أي مكان أو حفل تواجد فيه. واعداً أنه لن يترك مثل هذا التصرّف مهما كانت دوافعه أن يمرّ دون مساءلة للشخص الذي قام به. مؤكّداً أنه لم يكن يوماً ليرتضي لأحد من الذين يتعامل معهم أن يكون بينه وبينهم مثل هذه المواقف التي لا تعبّر عنه ولا عن شخصيته التي يعرفها كل من عرفه عن قُرب”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث