كاكا وجونينيو يتصديان لدعارة الأطفال

المصدر: إرم- من وداد الرنامي

ينتظر أن تعرف السياحة الجنسية بالبرازيل خلال أيام كاس العالم ارتفاعا يصل إلى 60% بحضور 600 ألف سائح.

وأثارت هذه التوقعات مخاوف الجمعيات البرازيلية من تعرض الأطفال للاستغلال من طرف شبكات الدعارة.

ويتيح القانون البرازيلي ممارسة هذا النشاط للراشدين الذين تتجاوز أعمارهم 16 سنة، لكنه أمر تصعب مراقبة الالتزام به لانتشار الدعارة في مختلف الأماكن.

وتعاني البرازيل من آفة دعارة الأطفال بسبب الفقر وتخلي بعض الآباء عن أبنائهم.

ويبيع الأطفال أجسادهم في أغلب الحالات بـ3 يورو، وقدرت الإحصائيات التي أعلنت عنها الشرطة الفدرالية في 2011 عدد الأطفال الذين يتعاطون هذا النشاط بـ250 ألف طفل، فيما تتحدث اليونيسيف عن 500 ألف، أما الجمعيات الحقوقية البرازيلية فترى أن الرقمين لا يعكسان الحقيقية.

فقررت جمعية “ايكبات” القيام بحملة لمحاربة الظاهرة أثناء كاس العالم، بدعم من نجمي كرة القدم البرازيلية “ريكاردو كاكا” و”جونينيو بيرنامبوكانو”، وتنتشر صورهما عبر العديد من المدن البرازيلية إلى جانب شعار الحملة: “لا تغضوا الطرف”، لدعوة الجميع للتبليغ عن أي حالة استغلال يتعرض لها طفل وذلك بالاتصال بالرقم 100 الذي خصص لهذا الغرض، كما صرح “كاكا” في عدة مناسبات بأن “الاستغلال الجنسي للأطفال جريمة”.

ويقول “انكو اوردينيز” الناشط بجمعية ايكبات: “ليس كل السياح القادمين للبرازيل يبحثون بالضرورة عن المتعة الجنسية وخاصة مع الأطفال، إلا أن بعضهم تغريه اللحظة والجو العام وعدم الخوف من العقاب بخوض المغامرة”. لذا حددت الحملة من بين أهدافها توعية السياح أيضا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث