أناقة العصر الإلكترونية تهدد صحتك‎

أناقة العصر الإلكترونية تهدد صحتك‎
المصدر: (إرم) - من ميسون جحا

يحتمل أن تدخل أجهزة إلكترونية في صلب ملابسنا، لكن ربما تدمر هذه التقنيات حياتنا في أية لحظة.

ومن المطمئن، كما كشف تقرير حديث، أن واحداً فقط من بين عشرة أشخاص مستعد لاستخدام تلك النوعية من الملابس بشكلها الحالي. ولا عجب في ذلك، فإن هذه الملابس لا تظهر مرتديها كإنسان أحمق وحسب، بل إنها عبارة عن منجم من المخاطر المحتملة.

ومن الأجهزة التقنية الضارة بصحة البشر:

الساعات

من المربك حقاً أن تنسى وضع هاتفك على حالة الصامت قبل مشاركتك في اجتماع هام. لذا تخيل كم يكون الأمر أشد سوءاً لو أن ساعتك الذكية، المبرمجة لمراقبة حالتك الصحية، صاحت فيك: تحذير مستوى الكوليسترول وصل إلى مستويات خطيرة، توقف عن تناول المعجنات المشبعة بالدهون.

النظارات

نشر في الأسواق مؤخراً إطاراً لنظارات زجاجية متصل ببلوتوث. وربما يظن الناس أنك تخترق خصوصيتهم، لكن الأسوأ من ذلك أنك ستكره نفسك عندما تنظر في المرآة بسبب سوء شكل ذلك الإطار.

سترة الكشف عن المشاعر

طورت شركة تقنيات سترة يتغير لونها بناءً على مشاعرك. فإن كنت هادئاً، يصبح لونها أخضر. وإن كنت سعيداً، تصبح السترة صفراء اللون. ولو أصبت بارتباك شديد يصبح لونها كمصباح بركاني الشكل، فقد أدت السترة مهمتها على أكمل وجه.

الباروكات

طورت شركة إلكترونيات باروكة ذكية تخفي وراءها كاميرا تسجل كل ما تتعرض إليه من مواقف، ويعمل جهاز ليزر مركب داخلها على حجب الرؤية عن صديقك، وحتى لو عطست. ولن تتردد الباروكة في لكم ذلك الصديق.

أظافر

ربما نشهد عما قريب توفر أظافر يلصقها من يرغب في الإقلاع عن التدخين، على سبيل المثال. إذ ما إن يشعل صاحبها سيجارة، حتى تبدأ الأظافر في الصفير، لكن كيف سيكون عليه حال صاحبها لو أنه أمسك بقلم أو شلمونة!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث