فوز إسبانيا وإيطاليا في كأس القارات

فوز إسبانيا وإيطاليا في كأس القارات

فوز إسبانيا وإيطاليا في كأس القارات

ريسيفي – ساعد هدفان سجلهما بيدرو وروبرتو سولدادو اسبانيا على الفوز 2-1 على اوروجواي في كأس القارات لكرة القدم في ريسيفي الاحد وتعزيز سمعتها كأبرز مرشحة لإحراز اللقب.

 

وسجل لويس سواريز هدفا متأخرا لاوروجواي لكن المنتخب الاسباني بطل أوروبا والعالم هيمن على اللقاء من البداية للنهاية وكان بوسعه الفوز بفارق أكبر من الأهداف بسهولة.

 

وقال فيسنتي ديل بوسكي مدرب اسبانيا في مقابلة مع محطة تليسينكو الاسبانية التلفزيونية “شعرنا بالارهاق حقا قرب نهاية المباراة. عندما تلعب في طقس مثل هذا فمن الطبيعي أن يحدث ذلك”.

 

وأضاف “لعبنا بشكل ممتاز في الشوط الأول وأعتقد أننا لعبنا جيدا جدا أيضا في الشوط الثاني لكننا عانينا قليلا في النهاية”.

 

وتابع “هذه ثلاث نقاط رائعة ستضعنا في موقف جيد للتأهل إلى قبل النهائي”.

 

وتستخدم كأس القارات لقياس استعدادات البرازيل قبل نهائيات كأس العالم العام القادم وفرضت اسبانيا سيطرتها منذ البداية في مباراتها الافتتاحية.

 

واقترب سيسك فابريجاس وبيدرو واندريس انييستا من التسجيل في أول ربع ساعة قبل أن يبعد دفاع اوروجواي كرة من ركلة ركنية في الدقيقة 20 لتصل إلى بيدرو الذي ارتطمت تسديدته القوية بالمدافع دييجو لوجانو وسكنت شباك الحارس فرناندو موسليرا.

 

واستيقظ منتخب اوروجواي بعد الهدف واقترب من مرمى اسبانيا عن طريق ضربة رأس من ادينسون كافاني قبل أن يتعاون انييستا وفابريجاس في صناعة الهدف الثاني لاسبانيا إذ اجتذب انييستا المدافعين في اتجاه ومرر فابريجاس في الاتجاه الآخر إلى سولدادو ليضع الكرة في الشباك.

 

واسترخى المنتخب الاسباني في الشوط الثاني لكنه واصل سيطرته على المباراة وكاد أن يسجل هدفا ثالثا في الدقيقة 49 إلا ان بيدرو فشل في الوصول لكرة سولدادو العرضية.

 

وبعد ذلك لم يشكل أي فريق تهديدا حقيقيا على المرمى لكن اوروجواي نجحت في هز الشباك قرب النهاية عندما سجل سواريز مهاجم ليفربول هدفا رائعا من ركلة حرة قبل دقيقتين على نهاية زمن اللقاء.

 

وهذه أول مباراة تقام في استاد برنامبوكو في ريسيفي وساندت أغلب الجماهير البرازيلية البالغ عددها 42 ألف مشجع جارتهم اوروجواي بقوة.

 

لكن منتخب اوروجواي واجه صعوبات في الخروج من منتصف ملعبه خاصة في الشوط الأول الذي استحوذت فيه إسبانيا على الكرة بنسبة 78 بالمئة بينما نادرا ما هدد سواريز وكافاني الحارس الاسباني ايكر كاسياس.

 

وعزز الانتصار مسيرة إسبانيا الخالية من الهزائم إلى 23 مباراة متتالية.

 

وقال سولدادو لمحطة تليسينكو “لم نستطع الاسترخاء ولو للحظة حتى عندما كنا متقدمين 2-صفر. عندما سجلوا أصبنا ببعض التوتر”.

 

وأضاف “كانوا يضغطون علينا وكنا نعاني في اللحظات الأخيرة ومن المخجل أننا لم ننجح في الاستفادة من الفرص التي أتيحت لنا”.

 

وتابع “نحن سعداء للغاية لأننا نجحنا في الفوز على منافس قوي”.

 

وستلتقي اسبانيا في مباراتها التالية مع تاهيتي الخميس بينما تلعب اوروجواي ضد نيجيريا في اليوم ذاته.

 

وتفتتح نيجيريا مبارياتها في المجموعة الثانية أمام تاهيتي بطلة الاوقيانوس في بيلو هوريزونتي في وقت لاحق الاثنين.

 

احتفال بيرلو وإيطاليا

واحتفل اندريا بيرلو بمباراته المئة على المستوى الدولي بتسجيل هدف رائع من ركلة حرة لتفوز إيطاليا 2-1 على المكسيك في افتتاح مشوارهما بكأس القارات لكرة القدم الأحد.

 

وسجل ماريو بالوتيلي هدف الفوز لإيطاليا في الدقيقة 78 بعدما افتتح بيرلو التسجيل بتسديدته الساحرة قبل أن يتعادل خافيير هرنانديز للمكسيك من ركلة جزاء في الشوط الأول.

 

وأقيمت المباراة أيضا بينما أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاصات المطاطية لتفريق محتجين خارج استاد ماراكانا.

 

وشهدت المباراة الافتتاحية السبت بين البرازيل البلد المضيف واليابان في برازيليا احتجاجات مماثلة.

 

والاحتجاجات سببها الغضب من ارتفاع تكلفة استضافة البرازيل لكأس القارات ولنهائيات كأس العالم 2014.

 

وحصل بالوتيلي على فرصتين في بداية المباراة بينما لمست تسديدة المكسيكي اندريس جواردادو عارضة مرمى الحارس جيانلويجي بوفون في طريقها للخارج في انطلاقة مثيرة للمباراة.

 

وطالب بيرلو الذي كان في قلب أداء المنتخب الإيطالي باحتساب ركلة جزاء لصالحه قبل أن يثير دهشة الجمهور في الاستاد بهدفه في الدقيقة 27.

 

وتعادلت المكسيك بعدها بسبع دقائق حين استخلص جيوفاني دوس سانتوس الكرة من اندريا بازالي الذي أسقط المهاجم المكسيكي داخل منطقة الجزاء. وسجل هرنانديز هدف التعادل من ركلة الجزاء.

 

وبعدها مرر بيرلو كرة رائعة إلى كريستيان اباتي في ناحية اليمين فلعبها عرضية لتنتهي عند بالوتيلي لكن الحارس خوسيه كورونا أعاق محاولته.

 

واستمرت الركلات الحرة التي ينفذها بيرلو في إثارة مشاكل للمكسيكيين في الشوط الثاني ونفذ اللاعب المخضرم واحدة أخرى حادت عن القائم.

 

وأحرزت إيطاليا هدف الفوز حين مرر إيمانويلي جياتشيريني الكرة داخل منطقة الجزاء حيث وجد بالوتيلي الذي تخلص من رقابة فرانشيسكو رودريجيز وأطلق تسديدة قوية في شباك كورونا من مدى قريب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث