صراع الأجيال في مسلسلات رمضان

صراع الأجيال في مسلسلات رمضان
المصدر: القاهرة- (خاص) من حسن مصطفى

تشهد المنافسة الدرامية في رمضان المقبل صراعا حادا بين ثلاثة أجيال مختلفة بقيادة نجوم لمعوا في سماء الفن المصري والعربي.

ويمثل الجيل الأول عادل إمام بمسلسل “صاحب السعادة” ونادية الجندي بـ “أسرار” ويحيى الفخراني بـ “دهشة” ومحمود عبد العزيز بـ “جبل الحلال”، بينما يمثل الجيل الثاني يسرا بمسلسل “سرايا عابدين” وليلى علوي بـ “شمس” وغادة عبد الرازق بـ”السيدة الأولى”، ويمثل الجيل الثالث هند صبري بمسلسل “إمبراطورية مين” ومحمد رمضان بـ “ابن الحلال” وتامر حسني بـ “فرق توقيت” ونيللي كريم بـ “سجن النسا”.

ويظل هناك تساؤلات تترد على ألسنة المهتمين بصناعة الدراما التليفزيونية حول مدى انحياز الجمهور في متابعته لأعمال أحد هذه الأجيال على حساب الجيلين الآخرين.

وأكد المخرج محمد فاضل على أنه من الصعب أن يلغي جيل معين وجود جيل آخر، خصوصا أن لكل فنان جمهوره الذي يحرص على متابعة أعماله، موضحا أن جمهور الشاشة الصغيرة يشاهد المسلسلات في رمضان بشكل عشوائي.

وقال فاضل: “في ظل كثافة الأعمال التي تعرض في رمضان، يختار المشاهد أربعة أو خمسة مسلسلات كحد أقصى لمتابعتهم، وغالبا ما يتدخل في اختياراته وجود نجوم يثق بهم أو إعجابه بالمقدمة الإعلانية للمسلسل، وفي النهاية المتابعة الحقيقية تحدث في العرض الثاني بعد رمضان”.

بدوره، أشار السيناريست يسري الجندي إلى أن “كل جيل من الأجيال الموجودة على الساحة حاليا يتميز بنجوم ارتبط بهم جمهور الدراما التليفزيونية”، مؤكدا على أن عادل إمام مثلا “يحظى بشعبية كبيرة بين مختلف الأجيال”.

وأشار الجندي إلى أن الجمهور “يمتلك الوعي الذي يجعله يختار الأعمال التي يتابعها بناء على جودتها وأهميتها، وليس لمجرد وجود نجم معين في دور البطولة”.

من جانبه، أكد السيناريست محفوظ عبد الرحمن، على أن صراع الأجيال موجود باستمرار بين نجوم الفن، ولم يستطع أي جيل أن يلغي جيلا آخر، لكن من الممكن أن يتفوق أحد الأجيال على غيره لأنه يضم عددا كبيرا من الممثلين الموهوبين وأصحاب الكاريزما”.

وأوضح عبد الرحمن أن القضية ليست في الأجيال التي تخوض المنافسة الرمضانية، بل في القضايا التي تطرحها أعمالهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث