أول امرأة في الفضاء: فاشلة أم بطلة

أول امرأة في الفضاء: فاشلة أم بطلة

أول امرأة في الفضاء: فاشلة أم بطلة

إرم – (خاص)

كيف يمكنك التعامل مع الفضاء الخارجي؟ سؤال واجهته فالنتينا تيريشكوفا، التي سافرت إلى الفضاء قبل 50 عاما، مع هذا الاحتمال المرعب في اليوم الأول من وجودها في الفضاء.

 

وتيريشكوفا هي أول امرأة تسافر إلى الفضاء، وكان ينظر إليها من قبل كثيرين على أنها رمز لانتصار برنامج الفضاء السوفيتي، ولكن بعض زملائها يتذكرونها على أنها رمز لفشل المرأة في هذه الصناعة.

 

وتقول ليز فولر رايت، الباحثة في شؤون الفضاء إن علماء الفضاء السوفيت أبلغوها بأن “تيريشكوفا لم تكن تريد الذهاب إلى الفضاء.. كانت هستيرية لدرجة أنها تقيأت في الفضاء.. وفي اللحظة الأخيرة، أصيبت بالذعر وكان على زملائها تقييدها إلى كرسيها ضد إرادتها”.

 

وتمكنت تيريشكوفا فعلا من حل أول مشكلة كبيرة في رحلتها، ففي اليوم الأول، قادها الطيار الآلي للمركبة عن طريق الخطأ بعيدا عن مدار الأرض، وتركها تواجه احتمال الضياع في الفضاء، لكنها أعادت برمجته بسرعة وتغلبت على الخطأ.

 

وخلال إعادة البرمجة، لم يكن هناك أي اتصال بين المركبة والأرض، وانتهى بها الأمر لتهبط في مكان غير متوقع، وقالت إنه كان هناك فشل في معدات الاتصالات، ولكن الفريق المتابع على الأرض ألقوا باللوم عليها في انقطاع الاتصال.

 

وربما كان اختيار تيريشكوفا للرحلة بسبب تجربتها مع الجاذبية، فقبل الانضمام إلى برنامج رواد الفضاء، كانت أكملت العشرات من تجارب القفز بالمظلة، حسب خدمة “كريستيان ساينس مونيتر”.

 

لكن بعد رحلتها المحفوفة بالمشاكل تلك، ألغى برنامج الفضاء السوفيتي أي رحلات في المستقبل بالنسبة للنساء، وبالفعل، ظلت تيريشكوفا المرأة الوحيدة التي زارت الفضاء على مدى عقدين تقريبا، قبل أن تنطلق سفيتلانا سافيتسكايا في عام 1982 في رحلة أخرى.

 

وفي عام 1983 أرسلت أميركا سالي رايد إلى الفضاء، ومنذ ذلك الحين، سافرت 48 امرأة أميركية أخرى إلى الفضاء، ولكن واحدة فقط روسية أخرى هي يلينا كونداكوفا التي طارت في عام 1994.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث