فايزة كمال.. ترحل عن الفن بصمت

فايزة كمال.. ترحل عن الفن  بصمت
المصدر: القاهرة - (خاص) من محمد إبراهيم

في هدوء تام، رحلت الفنانة ذات الملامح الرقيقة فايزة كمال، عن عمر ناهز الـ 52 عاماً، بعد تعرضها لأزمة صحية تسبب فيها سرطان الكبد، والتي على أثرها تم دخولها العناية المركزة بأحد مستشفيات القاهرة، لكن القدر لم يمهلها وصعدت روحها إلى بارئها.

عانت الفنانة الراحلة طوال فترة غيابها عن الساحة الفنية من إهمال وسائل الإعلام وزملائها داخل الوسط الفني، ولم يحرص على زيارتها سوى عدد قليل من الفنانين، أبرزهم الفنان خليل مرسي.

تعتبر فايزة كمال أحد أبرز الوجوه الفنية في جيل الثمانينيات والتسعينيات، وكانت فتاة أحلام الشباب بسبب رقتها غير المعهودة، وجمالها الخلاب، فلا يمكن نسيان أدورها في الدراما المصرية، وخاصةً في مسلسل “رأفت الهجان” مع الفنان محمود عبد العزيز، بدور “يهوديت موردخاي”، ومسلسل” المال والبنون”، بشخصية فريال فراويلة.

ولدت الفنانة فايزة كمال عام 1963، وتخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية، حيث تتلمذت على كبار الفنانين أبرزهم، سعد أردش وسناء شافع، وبدأ مشوارها في مسلسل تاريخي بعنوان “العدل والتفاحة”، مع الفنانة مديحة كامل والفنان عبدالله غيث، واستمرت مسيرتها الدرامية مع الأعمال التايخية، وخاضت تجربتها الثانية في مسلسل “محمد رسول الله إلى العالم”، وبعد ذلك توالت أعمالها الفنية، لا سيما في السينما والدراما والمسرح، ويعتبر أبرز أعمالها المسرحية “الملك هو الملك” مع الفنان يحيى الفخراني.

رغم حرصها على الإبتعاد عن السينما خلال الفترة الأخيرة، إلا أنها عادت عام 2003، عبر مسلسل “وجه بحري”، وأنهت الحديث حول ما تردد عن اعتزالها الفن، كما شاركت في عدة أعمال مؤخراً أبرزها “ملكة في المنفى”، حيث جسدت دور “سميرة”، زوجة أحمد حسنين الذي لعب دوره الفنان عزت أبو عوف.

وتوالت أعمالها الدرامية، حيث ظهرت في مسلسل “أم الصابرين”، الذي تناول قصة حياة زينب الغزالي، وجسدت الفنانة الراحلة دور هدى شعراوي، كما شاركت أيضاً في مسلسل “الإمام الغزالي”، بدور فاطمة، ويعتبر آخر أعمالها الفنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث