إنطلاق مهرجان المشمش في فلسطين

إنطلاق مهرجان المشمش في فلسطين

إنطلاق مهرجان المشمش في فلسطين

رام الله- بدأت الجمعة فعاليات مهرجان أيام جفناوية المعروف بإسم (مهرجان المشمش) حيث يقام هذا المهرجان كل عام على أرض قرية جفنا إلى الشرق من مدينة رام الله، ويعرض به كل أنواع و أشكال المشمش البلدي الفلسطيني تشجيعاً للمنتجات الوطنية في ظل ازدحام السوق الفلسطيني بالمنتجات الإسرائيلية.

 

ويشتمل المهرجان على عروض شعبية و غنائية وتراثية حيث احييت فرق شعبية عديدة عروضا على خشبة مسرح مهرجان أيام جفناوية.

 

وشهد المهرجان حضور كبير من قبل الزوار بعد حضور الفنان التونسي (حسن خرابش) الذي كان مشاركا في برنامج محبوب العرب(أرب أيدول) الذي يعرض على شاشة إم بي سي.

 

وقال الفنان حسن خرابش في حديثه لـ (إرم): “أنا سعيد جداً بحضوري إلى فلسطين حيث أنني اليوم بين أهلي وناسي وأنا في بلدي الثاني ومن يتهم زيارتي بأنها تطبيعية اقول له هذه زيارة لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني حيث أن جواز سفري لم يختم بالختم الإسرائيلي، بل ختم تصريحي، وأنا جئت لاعزز صمود هذا الشعب من خلال الغناء بينهم واتمنى أن تتكرر هذه الزيارة التي سعدت بها، وما أحببته هنا أن الشعب الفلسطيني يحب الحياة لكن الإحتلال الإسرائيلي هو من ينغص عليه وفلسطين جميلة بأهلها”.

 

وأضاف خرابش: ” سأقوم السبت ا بزيارة إلى مدينة الخليل و بيت لحم و من ثم إلى نابلس وجنين ومناطق الشمال وسأغادر الأحد المقبل نظرا لإنتهاء تصريح دخولي إلى أرضِ فلسطين التي نتمنى من الله أن تتحرر من دنس الإحتلال.

 

وتم نصب زوايا عدة في المعرض تحمل أدوات تراثية وخشبية إضافة إلى معرض المشمش تباع بأسعار منافسة لدعم المنتج المحلي و الفلسطيني.

 

ونال مهرجان أيام جفناوية إعجاب الجمهور الفلسطيني الذي أمه من كل حدب وصوب بعما اثبت هذا المهرجان نجاحه في السنوات التي خلت وقدر الجمهور بالاف مما جعل المكان مزدحما بالزوار.

 

وتحدث رامي جورج منسق المهرجان لـ (إرم) عن طبيعة النشاط: “يأتي هذا المعرض لدعم وتشجيع الصناعات الوطنية حيث نقوم به كل عام على أرض بلدة جفنا التي اشتهرت بالمشمش والتي تعد من اهدى القرى واجملها من حيث الطبيعة الخلابة و الهواء النقي وقد اسس هذا المهرجان جسر من الثقة بيننا وبين الجمهور الفلسطيني الذي بات يقبل كل عام بعد أن نجح المهرجان في سنواته الأولى ونحاول كمنسقين و مشرفين على الحفل أن ننجح المهرجان من خلال احضار الفنانين العرب و الفلسطينين لنخرج شعبنا الفلسطيني من روتين الحياة اليومي القاتل نتيجة الإحتلال من جهة ومنغصات الإحتلال، من جهة ثانية نؤكد أن الهدف من هذا المهرجان ليس ربحي من الدرجة الأولى بل لتسويق المنتج الوطني و لحث الفلسطينين على ضرورة الإبتعاد عن المنتجات الإسرائيلية المكدسة بالسوق الفلسطيني، فلماذا كفلسطينين ندفع للاحتلال ثمن قتلنا؟، فأبناء فلسطين أهم من كل شيء ونحن شعب نحب الحياة وأكرر ما قاله الشاعر درويش من قبلي على هذه الأرض ما يستحق الحياة لاسيما على أرض فلسطين أرض الأباء و الأجداد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث