الموت يغيب الباحث المقدسي عمر بدرية

الموت يغيب الباحث المقدسي عمر بدرية
المصدر: القدس المحتلة- (خاص)

ودعت القدس ابنها الباحث والكاتب الدكتور عمر بدرية، الذي وافته المنية الجمعة، بعد صراع مرير مع المرض.

والراحل هو صاحب كتاب “القدس – البلدة القديمة .. أسواق وحوانيت”، الذي صدر عام 2012، ويعد هذا الكتاب من أهم إنجازات الدكتور بدرية.

رحيل بدريه المؤسف، وهو في منتصف الخمسينات من عمره، يدعو إلى تسليط الضوء على كتابه هذا، تقديراً لمكانته المرموقة في المشهد المقدسي.

يقول بدرية عن كتابه إنه “يحكي قصة وحكاية مدينة القدس والبلدة القديمة وأهلها، ونحن نعيشها يوميا منذ أعوام، فالقدس ليست بحجارتها ومبانيها ومقدساتها وإنما بأهلها وإيمانهم وقناعتهم بأن القدس أرض عربية تاريخيا وفلسطينيا.”

ويضيف: “الكتاب مجموعة من الصور المتكررة نراها ولا نراها، تحكي قصص عمال وتجار وصناعات، وزقاق وحواري وأسواق البلدة القديمة وتجارها وصناعاتها ومعالمها وآثارها التاريخية.”

ويؤكد الباحث المقدسي على أن هذا الكتاب “يهدف إلى حماية الإرث التاريخي والديني للمدينة المقدسة من محاولات تهويد المكان وأسرلة القوانين بهدف فرض السيطرة الإسرائيلية اليهودية عليها على حساب مواطنيها الأصليين، رغما عنهم.”

والكتاب من القطع الكبير، ويحوي 415 صفحة، وحرص مؤلفه (رحمه الله) على أن يوثق معالم المدينة القديمة بالصور الملونة ذات الجودة العالية لكل الحوانيت والأسواق، التي بقيت صامدة في وجه الزمن والاحتلال. وكذلك بعض الصور الشخصية والجماعية لتجار البلدة القديمة في القدس.

ومن عناوين فصول الكتاب: “القدس: الموقع والتسمية”، و “مدينة القدس في الشرائع السماوية”، و “القدس – البلدة القديمة”، ويضم الكتاب صوراً وخريطة لمخطط البلدة القديمة في الوقت الحاضر وسور القدس وأبوابها وأبراجها وأسواقها.

وختم الدكتور بدرية كتابه بقسم احتوى على الفصول التالية: “سكان وجغرافيا: الأحياء والتوزيع السكاني” و “القدس – البلدة القديمة – تهويد واستيطان” و “مكوس وضرائب – الضرائب الإسرائيلية.”

وكتب المؤلف الراحل على صفحة الغلاف الأخيرة الخارجية للكتاب: “وتبقين يا قدس، حرة الأرض، أرض المحشر والمنشر.. فيك نولد وفيك نحيا وفيك نموت.. وتبقين يا قدس فلسطينية بأبنائك، بزيتونك تينك وعنبك وتواريخ شعوبك، .. وتبقين يا قدس حزينة على شهدائك وأسراك الأحرار في السجون، عاشت القدس مدينتنا، عصية على البيض والزرقان، عصية على التهويد، عصية على الذئاب والغربان”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث