جوني ديب مجرم عصابات في أمريكا

جوني ديب مجرم عصابات في أمريكا
المصدر: إرم – (خاص) من سامر مختار

بدأ جوني ديب تصوير فيلمه الجديد “Black Mass” أو القداس الأسود، ويجسد ديب فيه شخصية أشهر رجال العصابات الأمريكية الشهير جيمس جوزيف “وايتي” بولجر الإبن وهو أحد أهم رموز الجريمة المنظمة في أمريكا والذي اتهم بتنفيذ تسعة عشر جريمة قتل.

ويتناول الفيلم أحداث واقعية لحياة لبولجر، ففي أوائل عام 1975 تعاون بولجر كمخبر سري لمكتب التحقيقات الفيدرالي الـ” FBI” للإطاحة برؤوس العصابات الإيطالية وعلى رأسها عائلة باترياركا الإجرامية في بوسطن مقابل الحصول على الحصانة والحماية لمنظمته الاجرامية.

وفي أيلول/سبتمبر عام 1994 سربت لائحة اتهام عن بولجر له من أحد المحققين الفدراليين، ليفرَّ بعدها ويختفي عن الأنظار لمدة 16 عام، الا أنه ظل خلالها حاضراً لمدة 12 عام في قائمة أهم عشرة مطلوبين في الولايات المتحدة الأمريكية.

في عام 1997 كشفت الصحف علاقة الفدراليين والشرطة المحلية بالمجرم بولجر، لتحدث صدىً واسعاً مما سبب حرجاً شديداً للفدراليين على المستوى الوطني.

في العام 2011 تم القبض على بولجر خارج شقة في سانتا مونيكا في كاليفورنيا برفقة صديقته كاثرين جريج والتي كانت تبلغ من العمر آنذاك 81 سنة ، ليتم ترحيله مع صديقته بعدها بوقتٍ قصيرالى ماساتشوستس تحت حراسة شديدة ومكثفة.

اعترفت صديقته لاحقاً بعدد من التهم الموجهة اليها، وهي إيواء هارب من العدالة و عدد من تهم الخداع والتحايل ليحكم عليها في يونيو 2012 بالسجن لمدة 8 سنوات.

في 12 يونيو 2013 فوجهت الى بولجرعدة تهم تتضمن الإبتزاز وغسيل الأموال والتعذيب وحيازة أسلحة اضافة الى قتل 19 شخص.

وفي 14 نوفمبر 2013 حكم على بولجر بالسجن مؤبد لقاء جرائمه، وهو اللآن يقطن في سجن توكسون “اريزونا في الولايات المتحدة.

اشتهر جوني ديب بأدواره المتنوعة على مر السنين، فلقبه العديد بالحرباء لنجاحه في تجسيد أدواركثيرة مختلفة، الا أن مظهره هذه المرة صعَب التعرف عليه، فيبدو أن شخصية “رجل العصابات” تليق به.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث