كاتب ألماني يعتنق الإسلام في مصر

كاتب ألماني يعتنق الإسلام في مصر

كاتب ألماني يعتنق الإسلام في مصر

القاهرة – (خاص) أحمد عزمي

 

نظم صندوق التنمية الثقافية بمصر لقاء مع الكاتب الألماني “كريستوف بيترس” تحدث خلاله عن تجربة اعتناقه الإسلام عندما زار مصر في أواسط التسعينيات، وكانت الحرب بين الجماعات الإرهابية والنظام المصري السابق على أشدها آنذاك، لكن الصوفية كانت مدخلا لإقبال “كريستوف” على استيعاب الدين الإسلامي، والدفاع عنه في مواجهة الاتهامات الغربية للمسلمين بالإرهاب.

قرأ الكاتب الألماني خلال اللقاء مقاطع من روايته ” غرفة في دار الحرب” يصور فيها المتطرف عبد الله وهو يشهر سلاحه في وجه رجل أجنبي اعتنق الإسلام حديثا، مشيرا إلى أنه: “ليس هناك أي تعاطف مع الفكر الإرهابي في بلادي، البعض تساءل حول ما إذا كنت أحاول تجميل صورة الإرهابيين، خصوصا أن هذه الرواية صدرت في وقت انضم فيه الكثير من الألمان إلى الجماعات الإرهابية، لم أرد أن أكتب عملا أدبيا يقول إن الإرهاب فعل غبي، لكني أردت طرح الأمر بطريقة مختلفة، أردت أن أقول أن الإسلاميين ليسوا حمقى، كما يصورهم الإعلام الغربي”.

وقال:”عرضت حالة أحد المتطرفين كيف يفكر، ودافعت عن الإسلام عبر التأكيد على أن التطرف لا علاقة له بالدين الإسلامي، وحاولت التواصل مع عقلية المتطرف، ونفسيته المعذبة وأفكاره، كلها كانت قضايا أثرتها في الرواية، التي عالجت الجانب الروحي والفكري عند الإرهابي”.

ويشير الكاتب الألماني الشاب إلى أن الوضع في الشرق الأوسط معقد وكل الأفكار مطروحة، ولا يرى أن حال مصر اختلفت كثيرا عما كانت عليه قبل 17 عاما أثناء زيارته الأخيرة لها: “مازال المصريون يتمتعون بروح الحب والود للغرباء، قيل لي إن الأجواء خطرة لكني لم أشعر بأية أخطار منذ أن جئت، أتمنى أن يكون المصريون بغضبهم الحالي وتوجهاتهم الثورية في الاتجاه الصحيح، وأتمنى على الثوار أن يتأسوا بأخلاق الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وأن يتذكر المتطرفون في مصر أن الدين الإسلامي من أكثر الديانات انفتاحا على الآخر، يأمر بالتواصل والاستفادة من الآخرين ويتقبلهم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث