الأردن يقترب من تسلم أبو قتادة

الأردن يقترب من تسلم أبو قتادة

الأردن يقترب من تسلم أبو قتادة

لا تزال اتفاقية التسليم التي وافق عليها مجلس النواب الأردني ومجلس الأعيان، تحتاج إلى تصديق العاهل الأردني الملك عبدالله كي تصبح قانوناً، وهي خطوة من المتوقع أن تحدث أوائل الأسبوع القادم.

وقال مسؤول أردني طلب عدم الكشف عن شخصيته: “هذه آخر عقبة قانونية وستفسح الطريق أمام السلطات البريطانية لترحيله، من جانبنا لم تكن هناك مشكلة قط في إعادته”، وذلك وفقاً لرويترز.

 

وقال مصدر دبلوماسي مقيم في عمان إنه بموجب اتفاق قانوني وقعته لندن وعمان في أبريل/نيسان الماضي، ستصدق الحكومة البريطانية على الاتفاقية في 21 يونيو حزيران.

وتتضمن الاتفاقية ضمانات بألا يواجه الذين يعادون بمقتضى بنودها محاكمة على أساس أدلة تم الحصول عليها عن طريق التعذيب.

 

وكانت محكمة في الأردن قد أدانت أبو قتادة غيابياً بتشجيع متشددين هناك خططوا لتفجيرات في 1999 و2000.

 

وظلت الحكومة البريطانية لسنوات غير قادرة على إعادة أبو قتادة إلى الأردن، الذي يطالب بتسليمه لمحاكمته بتهم تتعلق بالإرهاب، لأن القضاة قالوا إن أدلة تم الحصول عليها عن طريق التعذيب قد تستخدم ضده، وتسبب هذه المسألة حرجاً للحكومة البريطانية التي تريد أن تبدو أكثر صرامة فيما يتعلق بالأمن والهجرة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث