انتفاضة لمنع أخونة الثقافة المصرية

اشتباكات أمام وزارة الثقافة المصرية

انتفاضة لمنع أخونة الثقافة المصرية

اتهم مخرجون سينمائيون وكتاب وممثلون بارزون يعتصمون عند وزارة الثقافة منذ أيام وزير الثقافة الجديد الذي عينه مرسي بإقصاء مسؤولين ذوي سمعة طيبة بهدف شغل المناصب الرئيسية بالأنصار، وهو اتهام نفته الوزارة.

وقد تدخلت شرطة مكافحة الشغب يوم الثلاثاء للفصل بين المحتجين ومئات الإسلاميين الذين تجمعوا على الجانب الآخر من الشارع، وفقاً لرويترز.

 

وقال شهود أن كل طرف ردد هتافات ضد الآخر ثم وقعت اشتباكات بين مجموعات من الطرفين عند جسر قريب بالحجارة والعصي، وقالت وزارة الصحة أن ثلاثة رجال شرطة أصيبوا بالإضافة إلى العديد ممن كانوا في الحشد.

 

وقال المخرج السينمائي والسياسي اليساري خالد يوسف أنه يعتقد أن وزير الثقافة علاء عبد العزيز مصمم على شغل المناصب بشخصيات موالية لمرسي تقوم بتنفيذ تعليمات جماعة الإخوان المسلمين في تدمير الثقافة المصرية.

وقال المحتج الإسلامي عصمت الصاوي وهو عضو في حزب البناء والتنمية السلفي إنه جاء لدعم الوزير، وخاصة أنه جاء لهذا المنصب بعد فترة طويلة جداً من الفساد في وزارة الثقافة.

وكان أعضاء بارزون كثيرون من كتلة المعارضة الليبرالية واليسارية المصرية الرئيسية وهي جبهة الإنقاذ الوطني موجودين ايضاً.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث