صراع سلفي حول الرئيس المصري

صراع سلفي حول الرئيس المصري

صراع سلفي حول الرئيس المصري

القاهرة ـ سعيد المصري

قال الشيخ فوزي السعيد، زعيم التيار السلفي بالقاهرة، في أحد دروسه بمسجد “التوحيد” إن “النور” حزب “الخيانة”، وفي ممارساته ومواقفه ينتقل كل يوم من حفرة لحفرة أعمق، من أجل أن يصبح بديلاً للإخوان، مضيفاً “كل يوم يظهر النور لنا ليقول لو خرجت مليونية سنطالب بإقالة الرئيس، فماذا لو جمعوا الناس بالمال هل ستقف معهم؟ حتى ولو بلغوا مليونًا؟، فالله يظهر ما في القلوب من سواد وغل”.

ووجه السعيد حديثه لـ “برهامي”، قائلاً: “تعطي ولي الأمر 5 من 10 على أدائه الرئاسي، في حين أن إنجازات الرئيس لا يمكن أن نتخيلها، وأزمات السولار هي حروب معلنة على الغلابة والشعب، وأن أذرع أهل الباطل متمكنة، فهم مجرمون يسعون لخراب الدولة، لكن أن يظهر واحد من حزب الخيانة ويقول هذا الكلام فهذه (غباوة) والقلوب اسودت وامتلأت غلاً”.

وتابع: “لو التزمت بحديث الرسول (صلى الله عليه وسلم) الذي يقول فيه إخلاص العبادة لله وليس العلو في الأرض والظهور، لكان عليك مناصحة من ولاه الله الأمر لا أن تذبحه لتجلس مكانه، وتشق الصف وحدك”.

في المقابل، قال شعبان عبدالعليم، الأمين العام لـ”النور”، القيادي بالدعوة، في تصريحات خاصة : “السعيد يقول ما يشاء، لأن الشعب عرف كل شيء، ولا نأبه بمثل هذا الكلام، خصوصًا أنه ليس هيئة أو مؤسسة حتى نناطحه”، فيما قال علي نجم، القيادي بالحزب، إن الدكتور برهامي، يسعى لما فيه مصلحة الشعب المصري، ويريد التوافق بين المجتمع وتجنيب البلاد ويلات الصراع الأهلي، ولا يسعى مطلقا لما يسمى بإسقاط الرئيس، وانتقاداته ومعارضته لبعض المواقف والسياسيات إنما الهدف منها صالح الدولة والشعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث