تمرد تطالب بحماية الشعب من الاسلاميين

تمرد تطالب بحماية الشعب من الاسلاميين

تمرد تطالب بحماية الشعب من الاسلاميين

القاهرة – عمرو علي وسعيد المصري

واصلت بعض قوى تيار الإسلام السياسي في مصر التهديد والوعيد لحملة “تمرد”، في الوقت الذي اقتربت فيه الحملة من الحصول على أكثر من 15 مليون توقيع للمطالبة برحيل الرئيس مرسي وجماعة الاخوان وإقامة انتخابات رئاسية مبكرة.

 

وأكد خالد الشريف، المستشار الإعلامي لحزب البناء والتنمية – الذراع السياسية للجماعة الإسلامية – أن هناك من القوى العلمانية وأعداء المشروع الإسلامي من يريدون تسريب الإحباط إلى قلوب المصريين، والتخطيط بإحداث ارتباك في المشهد السياسي لـ 30 يونيو، وإشاعة الفوضى من حصار لقصر الاتحادية والاعتداء على مقرات الإخوان المسلمين، وهدم مؤسسات الدولة  .

وقال  الشريف إن الإسلاميين سيتواجدون في كل ميادين مصر للدفاع عن الشرعية بكل الطرق السلمية. مؤكداً أن تلك القوي لن تستطيع فعل أي شيء يوم 30 يونيو، وأضاف الشريف، أنه من الوارد أن تكون هناك ثورة ثانية للإسلاميين في حالة استمرار عرقلة تنمية البلاد، موضحاً أن الرئيس محمد مرسي طيب القلب ولا ينفرد برأي.

 

وأكد المهندس إيهاب شيحة رئيس حزب الأصالة السلفي تأييده للتظاهر السلمي، رافضاً محاولات الإنقضاض على الشرعية التى دعت إليها بعض القوى السياسية، مضيفاً : “نرفض أي انقضاض علي الشرعية ولانلتفت كثيراً لـ٣٠ يونيو فدعاتها معروف شعبيتهم مسبقاً”.

 ومن جانبها طالبت حملة “تمرد” في بيان رسمي لها كل الأجهزة الأمنية بتحمل مسئوليتها في تأمين المظاهرات الشعبية وتطبيق القانون علي كل الداعين للعنف أو الملوحين به مشيرين إلى أن تظاهرات 30 يونيو التي دعت إليها “تمرد” ستكون سلمية بشكل كامل.

 

وأكد محمد هيكل أحد منسقي الحملة لـ “إرم” على رفضهم للتهديدات الصادرة عن بعض القوى والتيارات المساندة للرئيس “محمد مرسي” والتي تدعو لاستخدام العنف في مواجهة أعضاءها لاسيما بعد اتساع دائرة المنضمين لحملة “تمرد” لسحب الثقة من محمد مرسي من عموم الشعب المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث