تركيا لن تتخلى عن اليمن

تركيا لن تتخلى عن اليمن

تركيا لن تتخلى عن اليمن

صنعاء – (خاص) سفيان جبران

تندفع تركيا برجالاتها السياسيين والاقتصاديين لمد جسور علاقة وطيدة مع اليمن البلد الأكثر ضعفا وأهمية ربما في شبه الجزيرة العربية.

 

لكن أسلحة مهربة من تركيا تصل اليمن بين الفينة والأخرى عبر تجار يمنيين – أسلحة خفيفة بينها مسدسات كاتمة الصوت – توتر الأجواء بين البلدين، لكن المستشار الأول لرئيس الوزراء التركي أشار إلى أن تهريب الأسلحة إلى اليمن تتم بطريقة غير قانونية وعبر مافيا دولية ومن قبل شركات ومصانع خاصة.

 

وبخصوص العلاقات بين البلدين يقول المحلل السياسي نبيل الصوفي إن تركيا بدأت السنوات الأخيرة بتحسين علاقتها الاقتصادية مع اليمن كطريق لتسهيل حضورها الاقتصادي في أفريقيا، وللمنافسة مع الخليج وخاصة السعودية.

 

ويرى نبيل أن هناك أفق للاستثمار التركي وفي نفس الوقت سيعطي ذلك اليمنيين فرصا للخروج من المخنق الذي يقعون فيه بسبب العلاقات غير الفاعلة بين اليمن ودول الخليج عموما.

 

ولا يرى الصوفي أن هناك توجه جديد لعلاقة اليمن بتركيا بعد الثورة إلا إذا قلنا أن تركيا تأمل بأن يتوفر للحكومة اليمنية قدرة أفضل لدخول في علاقات شراكة اقتصادية، فهذا النوع من العلاقات بحاجة لتأمينها بقدرة تحميها من الاهتزاز.

 

وفي ختام تصريحه لموقع “إرم” يقول الصوفي حاول الكثير الدفع بتركيا لتكون واجهة المواجهة مع إيران في اليمن، غير أن القرار التركي حصيف للغاية، ولا يريد أن يسجل أي توتر مع أي دولة لصالح أطراف ثالثة.

 

أما نبيل البكيري رئيس ‏المنتدى العربي للدراسات والتنمية‏ فيعتقد أن حزب العدالة والتنمية التركي لديه استراتيجية مختلفة عن سابقيه من الأنظمة التركية وهي استراتيجية التوسع الشرق أوسطي أو العودة إلى الشرق.

 

ويقول البكيري إن الاستراتيجية ترتكز على فتح آفاق تعاون استراتيجي مع الدول العربية والإسلامية بشكل كبير وجدي بعد أن كان الأوربيون عاقدون العزم على عدم السماح لتركيا بالانضمام للاتحاد الأوروبي.

 

وخلافا لما قاله الصوفي فإن البكيري يرى أن تركيا كانت ترقب عن كثب مخرجات الربيع العربي وكانت مرحبة به كثيرا مع بعض التحفظات تجاه الثورة الليبية والتي ما لبثت أن غيرتها مباشرةً. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث