السعودية توظف المتسولين

السعودية توظف المتسولين

السعودية توظف المتسولين

إرم – نقلت صحيفة “عكاظ” السعودية اليوم الأحد عن مدير مكتب المتابعة الاجتماعية بالطائف جزاء العصيمي قوله إنهم يدرسون الحالات المقبوض عليها من السعوديين عن طريق لجنة المكافحة، وفي حال ثبت لدى الباحثين ضعفها ماديا ومعيشيا، توضع لها عدة حلول علاجية لمساعدتها، ومن ذلك مخاطبة مكتب العمل لتوظيف العاطل المستحق للوظيفة ومتابعة إجراءات توظيفه. وذكر “العصيمي” إنهم في مكتب المتابعة الاجتماعية في مدينة الطائف سبق أن أحالوا عدداً من المتسولين العاطلين السعوديين ممن ثبت تردي أوضاعهم المعيشية إلى مكتب العمل لتوظيفهم. وقالت الصحيفة اليومية إن ظاهرة التسول، تعتبر من الوسائل الممقوتة والبغيضة للكسب غير المشروع، وتشير الآراء والتقارير إلى أن التسول يسهم بشكل كبير في إضعاف المجتمع وهوانه. وتشير الإحصائيات إلى تنامي أعداد المتسولين السعوديين حيث تتراوح نسبتهم بين 13-21 بالمئة، مما يشير إلى تفاقم المشكلة وتداعياتها، فيما يمثل غير السعوديين النسبة الأكبر من المتسولين المقبوض عليهم، إذ تتراوح نسبتهم بين 78- 87 بالمئة حسب إحصائيات وزارة الشؤون الاجتماعية لآخر ثماني سنوات، وذلك في إشارة واضحة للنسبة العالية التي يمثلها المتسولون الأجانب، الذين يستغلون التكافل والبر والرحمة التي يحض عليها الدين الإسلامي في استدرار عطف الآخرين. وأظهرت دراسة علمية في وقت سابق إن ظاهرة التسول في السعودية تشهد زيادة مستمرة وارتفاعاً مضطرداً خلال السنوات الأخيرة، مرجعة الأسباب الرئيسية في بروز هذه الظاهرة إلى تزايد المتسللين عبر الحدود، والتخلف بعد أداء الحج والعمرة، محذرة في الوقت نفسه من آثاره السلبية على النواحي الاجتماعية والاقتصادية والأمنية. واتضح لدى فريق البحث أن الأسباب الرئيسة للتسول تتمحور حول العوز الشديد، والبطالة، والظروف الأسرية، وتعاطف أفراد المجتمع مع حالة المتسول، وعدم وجود رادع قوي يمنع من التسول، إضافة إلى ضعف إمكانات حملات مكافحة التسول، وكثرة المتخلفين من العمالة الوافدة، ووجود عصابات تشرف على التسول. يذكر أن السعودية -أكبر دولة خليجية من حيث المساحة والسكان- تعاني من أزمة بطالة تقدر وفقاً للإحصائيات الرسمية بأكثر من 12 بالمئة بينما يقدرها مراقبون بأكثر من ذلك بكثير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث