أميرة العايدي في “العريس رقم 13”

أميرة العايدي في “العريس رقم 13”
المصدر: القاهرة - (خاص) من ريهام صفوت

تتأهب الممثلة أميرة العايدي للخوض في تجربة درامية جديدة من خلال مشاركتها في مسلسل “العريس رقم 13” ويضم المسلسل مجموعة من ألمع نجوم الكوميديا الضاحكة، ومنهم الممثل الكوميدي صاحب الوجه البشوش هاني رمزي، والممثل طلعت زكريا وتعود الممثلة مها أبو عوف لتشاركهما، والمسلسل من تأليف أحمد الإبياري، وإخراج “أسد فولادكار”.

وتشير العايدي، إلى أن الدور الذي تقوم بتجسيده يختلف عن طابع الرومانسية البريئة التي تميزت بها، فالمسلسل ينتمي إلى القالب الكوميدي، حيث تلعب دور فتاة تدعى “نادية” تحب عملها في الشركة الخاصة للممثل طلعت زكريا، وتقع في غرام الرجل اللعوب صاحب النزوات والزيجات الكثيرة، ومن المقرر أن يبدأ فريق العمل تصوير أحداث المسلسل خلال الأيام المقبلة.

وتتشابه فكرة المسلسل بالفيلم الشهير “الزوجه رقم 13” للفنان الراحل رشدي أباظة والفنانة شادية وتؤكد العايدي: نعم هنالك اقتباس لفكرة المسلسل من الفيلم والعملان يدوران في مضمون واحد وهدف واحد، ولكن يوجد بعض الاختلافات من حيث طبيعة الشخصيات والأحداث لتتناسب مع التغييرات التي حدثت في زماننا هذا لعرض المسلسل.

شكّلت الممثلة أميرة العايدي حضوراً أنيقاً مع كوكبة نجوم الفن من خلال مشاركتها في الدراما المصرية ومن آخر أعمالها خلال العام الماضي مسلسلي “العقرب” و”موجة حارة”، وجسدت في كل منهما دوراً له تأثيره الخاص في السياق الدرامي وفي قلوب محبيها، وفي هذا السياق تشير إلى أن مسلسل” العقرب” يعد من بين أهم الأعمال التي شاركت فيها خلال مشوارها الفني بجانب نخبة من النجوم بينهم الممثل الأردني منذر رياحنة الذي أحبه جمهور المشاهدين، وأيضاً الممثلة المحبوبة لقاء الخميسي وغيرهم، من إخراج نادر جلال، وتمردت هذه المرة خلال مسلسل العقرب عن أدوارها السابقة حيث جاء خالياً من الطيبة والسذاجة التي اعتادت أن تقدمهما، فجسدت من خلاله دور “سالي” مهربة الآثار التي تمكّنت في بداية حياتها من دراسة فنون وعلوم الآثار إلى أن أصبحت خبيرة في هذا المجال وساعدت مهربي الآثار في تهريب الآثار خارج البلاد مقابل عائد مادي هائل، والمسلسل نال إعجاب الكثير من جمهور المشاهدين وحظى بنسبة مشاهدة عالية.

وتعلق على مسلسل “موجة حارة” للمخرج محمد ياسين، بأن هذا المسلسل احتوى على أبرز اللمسات الفنية التي لم تتوفر في كثير من الأعمال الفنية الموجودة على الساحة فتمت صياغة السيناريو بشكل جيد وحرص المخرج على فصل كل حلقة بشخصيات وأحداث جديدة، وشاركت في المسلسل من خلال دور امرأه تتهم في قضية آداب على الرغم من سمعتها الجيدة وسط أهلها وجيرانها، وتم عرض المسلسل في السباق الرمضاني الماضي.

ونوهت بأن مسلسل موجة حارة ينتمي إلى فصيل النصوص الأدبية التي تم تحويلها إلى أعمال فنية، والمسلسل مأخوذ عن الرواية الشهيرة “منخفض الهند الموسمي ” للكاتب أسامة أنور عكاشة.

ورغم نشاطها الدرامي إلا أن ذلك ربما كان على حساب الأعمال السينمائية فقد غابت عن جمهور الشاشة الكبيرة لسنوات فكان آخر ظهور لها في فيلم “معلش احنا بنتبهدل ” مع الممثل الكوميدي أحمد آدم، وبررت سبب غيابها عن السينما بأن السيناريوهات التي عرضت عليها لا تتناسب معها، نظراً لأن طابعها اشتمل على إبراز أدوار البلطجة والشغب، وتقول: ليس معنى هذا عدم قدرتي على القيام بمثل هذه الأعمال ولكن من وجهة نظري بأنها أعمال مستواها الفني متدني وفي تراجع ولا تشد انتباه الجمهور وتعتبر خصماً على وعي وثقافة المشاهدين ولا ترفع مستوى الذوق العام بل إنها تزيد من درجة التوتر وترسخ لثقافة العنف وتشعل حماس بعض الاطفال لاقتباس مثل هذه الحركات البلطجية التي تعرض أمامهم.

وقدمت أميرة العايدي عدد من الأعمال وتنقلت في أدائها بين عدد من الأدوار وتقول أن دورها في تجسيد شخصية امرأة شريرة متسلطة توصف بالجحود اختلف عن تقمصها دور امرأة عطوفة وطيبة وحنون بجانب أخطر أدوارها، فقد مثلت شخصية تاجرة آثار وسلاح والفتاة القبطية وغير ذلك كثيراً .

وترفض القول بأنها تقبل بأداء ضيفة الشرف لتأزم الحالة المالية معها، قائلة كل هذه الأحاديث شائعات ومحض افتراء وعلى العكس تماماً فأنا أتواجد على الشاشة الصغيرة باستمرار وأقدم أعمال تثري العمل الدرامي حتى إذا كان هذا الدور صغيراً كضيفة شرف فهو مؤثر ويرتبط بتسلسل الأحداث، فمثلاً مسلسل “برة الدنيا “على الرغم من عدم ظهوري فيه بصفة مستمرة، إلا أن غيابي ترتب عليه كل أحداث المسلسل .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث