الإخوان المسلمين متهمين بحرق مقر تمرد

الإخوان المسلمين متهمين بحرق مقر تمرد

الإخوان المسلمين متهمين بحرق مقر تمرد

لقاهرة- (خاص) من سعيد المصري

في رد فعل من جانب الإخوان المسلمين في مصر بعد محاولة حرق مقر حملة تمرد، أكد عمرو زكي، القيادي بحزب الحرية والعدالة في تصريحات له أن “حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين يرفضون حرق واقتحام أي مقار وأن حملة تمرد لابد أن تعمل على كسب ثقة المواطنين والسير في الطريق الوطني، و لا أستبعد أن يكونوا فعلوها بأنفسهم”.

 

واستنكر المهندس جلال مرة أمين حزب النور حرق مقر حركة تمرد، وطالب مرة في بيان رسمي الأجهزة المعنية بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم لمحاكمة عادلة ورادعة لكل من تسول له نفسه أن يستخدم تلك الأساليب، كما طالب بعدم التجاوز بتوجيه الاتهامات بدون سند قانوني.

 

وأدان الدكتور باسم خفاجيء، رئيس حزب التغيير والتنمية، حرق المقر الرئيسي لحملة تمرد، التي تقوم بجمع توقيعات لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي، وتدعو لإنتخابات رئاسية مبكرة.

 

وقال خفاجي في تصريحات صحفية أنه ليس من مناصري حركة تمرد ولا مؤيد لهم، ولكن من حرق مقرهم أيا كانت الجهة التابع لها هو مجرم يريد حرق الوطن بأكمله، ويجب معرفته ومحاسبته على هذا العمل الإجرامي.

 

وأكد المرشح الرئاسي السابق أن لغة الحرق والتدمير والتخريب يجب أن تكون بعيدة عن مفردات العمل السياسي، وأننا كما أدنا حرق مقرات جماعة الإخوان بعد إصدار الرئيس محمد مرسي الإعلان الدستورى في تشرين الثاني نوفمبر الماضي، لأنها كانت جريمة، ندين اليوم حرق مقر تمرد، موضحاً أن المباديء لا تتجزأ، وأن من حرق مجرم سواء مؤيد أو معارض أو أي طرف آخر.

 

وطالب الشيخ أسامة قاسم، مفتي جماعة الجهاد، بضرورة محاسبة الرئيس محمد مرسي، والقيادة السياسية، لتخاذلها في مواجهة حركة تمرد والتصدي لها.

 

وأضاف قاسم أن اتهام حركة تمرد للإخوان و الداخلية بحرق مقرها أمر طبيعى، لأن هناك خصومة وعداء بينهم، ولكن حرق مقر تمرد في حد ذاته هو إحدى صور الانفلات الأمني والسياسي، نتيجة ضعف القيادة السياسية، بدليل أنه سبق وتم حرق مقرات الإخوان، وهو الحزب الحاكم.

 

و أعرب مدحت نجيب رئيس حزب الأحرار عن دهشته وأسفه من محاولة حرق مقر حملة تمرد بوسط القاهرة فجر السبت، قائلاً في بيان له: “ليس من المنطق أو الحكمة أوالشرع أو السياسة الاعتداء علي مقر حملة شبابية سلمية تنادي بانتخابات رئاسية مبكرة وتضامن معها الشعب المصري، بسبب الخلل والانحراف عن طريق الثورة وأهدافها من جانب جماعة الإخوان المسلمين، والذين تمحورت أفكارهم ورؤاهم حول التمكين في السلطة لهم ولمن يدور في فلكهم فقط”.

 

وأضاف نجيب: “إن هؤلاء الشباب عبروا عن ضرورة استرجاع الثورة بهذه الحملة البعيدة عن العنف تماما، لكن أن يأتي من يحاول الاعتداء على هؤلاء الشباب ومحاولة إحراق مقر حملتهم فهي جريمة، ليس في حق أعضاء حملة تمرد، ولكنه اعتداء علي الشعب المصري بمن فيه مؤيدي الرئيس مرسي، لأن هذا الاعتداء يدشن فلسفة العنف تجاه الحركات السياسية السلمية في المجتمع لتكون بعيدة عن حماية الدولة والقانون، وهو ما يخلق حالة من الفوضى وتهديد الأمن، ونطالب بفتح تحقيق عاجل والوصول إلي مرتكب هذه الجريمة فوراً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث