الجمعيات السرية.. هل تحكم العالم؟

الجمعيات السرية.. هل تحكم العالم؟
المصدر: إرم- (خاص) من إميل أمين

هل تحكم المنظمات السرية العالم ؟ هكذا يتساءل السياسي الكندي الشهير نورمان ماكنزي في كتابه المثير للجدل.

ما الذي يخبرنا به هذا الكتاب ؟

هذا الكتاب دراسة علمية مستفيضة لهذا الموضوع، إذ يتناول في الفصل الأول الحديث عن الجمعيات السرية البدائية ويبدأ هذا الفصل بالجملة التالية الكاشفة : ” كل فرد اذا هو جمعية سرية ” بالنسبة لنفسه “.

وتختلف طبيعة ما نحتفظ به سرا باختلاف المجتمعات والثقافات، فقد تحجب أراء الشخص الدينية ومعتقداته عن الجميع، عدا القس أو الشخص الذي يعترف له، وقد يعرف مدير البنك الذي يتعامل معه عميل ما عن أحواله المالية أكثر مما تعرفه عنه زوجة ذلك العميل، بل إن أكثر المجتعمات عريا لديها مفهومها الخاص بها عن الخصوصية، ففي إحدى قبائل بوليفيا يستطيع الشخص فعل أي شيء طالما يوجه وجهه نحو الحائط وطالما لا يرى الآخرون ذلك الفعل .

الماسونية كمثال للجميعات السرية

في ثنايا الكتاب نكتشف أن هناك طريقة مهمة للغاية لجعل الجماعة السرية متماسكة، وذلك بخلق قصة خاصة عن نشأة هذه الجماعة، فأحيانا تكون هذه القصص تراثية وفي أحيان أخرى تكون مختلقة من أجل إعطاء جمعية جديدة حقا في الانتماء إلى أصول عريقة. غيرأنه من الصعب الجزم بأن أعضاء هذه الجمعيات يحملون مثل هذه الحكايات محمل الجد.

وكذلك لا نعرف مدى قبول هذه الأساطير باعتبارها جزءا من الخيال الجمعي الذي يؤدي إلى تضامن أعضاء الجماعة.

ووصف البيرج ستيفينس أحد مؤرخي الماسونية، تسع نظريات عن نشأتها على الأقل ومن بين النظريات التي تتحدث عن أصل الماسونية وتلقى تأييدا كبيرا ما يلي :

1- تلك التي ترجع بها إلى بناة الأحجار في العصور الوسطى أو إلى الأديرة القديمة أو هيكل الملك سليمان.

2- هناك نظرية لا تكتفي بهذا بل تعود بها إلى نوح أو آدم.

3- هناك نظرية تقول بأن مهد الماسونية يوجد في كليات البنائين الرومان في الحقب المسيحية الأولى .

4- نظرية أخرى تقول بان الماسونية جُلبت إلى أوربا مع الصليبيين العائدين.

5- ثمة من يقول إنها نتاج فرسان الهيكل بعد قمع هذه الجماعة عام 1312.

6- ثمة من يقول إنها استمرار لجماعة سرية أخرى اسمها الصلورديين.

7- آخرون يقولون إنها نشأت عن الجمعيات السرية التي تشكلت من أتباع آل سيتيورات في سعيهم لاسترداد عرش انكلترا .

8- هناك من يقول إنها مستمدة من الإثينيين.

9- أخيرا هناك من يقول إنها مستمدة من جماعة أخرى تدعى القلديين.

وينبغي ملاحظة أن معظم هذه الأفكار تجد سندا لها في جزء أو آخر من طقوس الماسونية الحديثة أو شعارتها .

الجمعيات السرية والبحث عن جذور

الشاهد أن الماسونية ليست هي الجماعة الوحيدة التي تزعم أن لها أصولا عريقة . ذلك أننا نرى جماعات أخرى مثل الروزكورشيه التي تعي الذاكرة الحية.

إن أحد رجال الأعمال في كاليفورنيا هو الذي أسسها، وتزعم رغم ذلك أن أعضاءها هم حراس أسرار البشرية المفقودة.

كما تزعم جماعة رجال الغابة التي تأسست عام 1883 بأمريكا، أن الجماعة وجدت بشكل آخر قبل أن يحلم أحد بالنسر الروماني، أو العجل الذهبي بقرون.

ومن العجيب الذي يشير اليه الكتاب، هو أن الجمعيات التي مازالت مزدهرة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية تستمد مصادرها من الكتاب المقدس ” التوراة ” فبناء هيكل سليمان يلعب دورا رئيسيا في الماسونية ، وكذلك فإن صلب المسيح الذي كان موضوع الاحتفال بترقية أحد أعضاء جماعة الكربوناري إلى الدرجة الثالثة تعاد تأديته بوساطة الماسونيين الذين يأخذون درجة القوس الملكي اليوم .

وتوجد قصة او أمثولة السامري الطيب في أماكن عديدة، خاصة في جماعة الرفاق الغرباء المستقلة، وكذلك الحال مع قصة دواد ويوناتان.

ويربط الماكابيون أنفسهم باسرة الماكابيين التي كانت تعيش في القرنين الثاني والأول ق.م، بينما تقوم دراما بداية العضوية في جمعية رجال الغابة القديمة على حكاية روبين هود.

كيفية الالتحاق بتلك الجمعيات

تعطي الجمعيات السرية أهمية كبرى للعشائر الأصلية في إلحاق عضو جديد بالجمعية، وهذا أمر متوقع ما دامت هذه العشائر مصممة لتضع حدا فاصلا بين العضو المقبول في الجمعية وغيره من الناس.

وفي معظم الحالات يلعب العضو الجديد دورا دراميا مشابها لغيره. فهو يعامل كشخص غريب أو جاسوس أو حاج أو شخص مغترب أو شخص خارج الجماعة ينبغي ان يخضع لاختبارات مختلفة.

وغالبا ما يطلب منه القيام برحلة رمزية، يقابل أثناءها تهديدات أو إغراءات . والذين يعرفون أوبرا الناي السحري سيكونون على دراية بالأوامر التي أمر بها الأمير تاميونو، وكيف انه خضع لعملية ضبط بالصمت التام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث