القدس العربي: ماذا بعد سقوط القصير

القدس العربي: ماذا بعد سقوط القصير

القدس العربي: ماذا بعد سقوط القصير

إرم – (خاص)

تحدث صحيفة القدس العربي عن سيطرة الجيش السوري على بلدة القصير، واستعادة البلدة من المعارضة المسلحة، وما قد يخلفه من تقدم نحو الشمال في حلب، أو شرقاً نحو الرقة ودير الزور، وجنوباً إلى درعا.

ولم تنكر الصحيفة الأهمية الجغرافية والاستراتيجية لاستعادة القصير، كما تحدث عن هبوط معنويات المعارضة بعد خسارتهم هذه البلدة، إلى جانب استعادة القوات السورية معبر القنيطرة في الجولان بعد ساعات من احتلاله من قبل المعارضة.

وتقول الصحيفة “من المرجح أن تحاول المعارضة فتح جبهات أخرى في لبنان خاصة للانتقام من حزب الله واصطفافه إلى جانب القوات النظامية، فالسيد جورج صبره زعيم الائتلاف السوري بالنيابة هدد بنقل المعركة إلى جنوب لبنان، والضاحية الجنوبية، وكرر الشيء نفسه اللواء سليم ادريس رئيس المجلس العسكري للمعارضة”.

وتساءلت الصحيفة عن إمكانية مشاركة قوات حزب الله في معارك أخرى سواء في حلب أو غيرها، أم أنها ستكتفي بالقصير على الحدود اللبنانية.

وقالت أيضا “السؤال الآخر فهو يتعلق بموقف الدول العربية الداعمة للمعارضة، وقطر والمملكة العربية السعودية بالذات، ولا ننسى تركيا في هذه العجالة، من هزيمة المعارضة في القصير، وردود فعلها عليها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث