خالد سعيد مصري جديد في ذكراه

"خالد سعيد" مصري جديد في ذكراه

خالد سعيد مصري جديد في ذكراه

القاهرة – عمرو علي 

مع حلول الذكري الثالثة لمقتل الشهيد خالد سعيد “شهيد التعذيب”، بعد أن سقط على يد أحد أفراد الشرطة المصرية في الاسكندرية في عهد الرئيس السابق مبارك، وقبيل ثورة 25 يناير بأشهر قليلة، ما كان أحد أسباب قيام هذه الثورة ، وفي أجواء الاحتفال بذكرى سعيد، سقط أمس الأول شهيد جديد للتعذيب في عهد الرئيس محمد مرسي وجماعة الاخوان المسلمين داخل قسم شرطة حلوان.

 

خالد سعيد الجديد يدعى “حسام كمال عبد الباقي” ويبلغ من العمر 28 عاماً ، خريج أحد معاهد الحاسب الآلي بعد أن لفقت له الشرطة تهمة حيازة 12 تذكرة هيروين، وذلك عقب مشادة حدثت بينه وبين أحد ضباط الشرطة في أحد الكمائن.

 

اعترض على أثرها حسام علي طريقة تفتيشه، وهو ما أدى إلى قيام الضابط بسبه والاعتداء عليه وضربه وسحله علي الارض هو وأفراد الشرطة داخل الكمين، وتلفيق له تهمة حيازة هيروين ليموت داخل السجن، بعد أن قامت الشرطة بإبلاغ أسرته بأن ابنهم مات بشكل مفاجيء نتيجة لمرضه.

 

ويروي حمدي عزيز إبن خالة الشهيد “حسام كمال لـ ” إرم ” تفاصيل سقوط خالد سعيد الجديد، قائلاً : أثناء مرورحسام بأحد الكمائن قام أحد الضباط ويدعي “حسام عبد العالط” بإيقاف الشهيد، وسأله عن بطاقته، وفور قيامه بإعطائه البطاقة فوجىء بمعاملة سيئة وطريقة تفتيش مهينة، وعندما رفض حسام ذلك قام رئيس المباحث بالاعتداء عليه وسب أهله ووالدته، وعندما رد حسام عليه قائلاً: “عيب تشتمني وتشتم والدتي، ووالله مش معايا غير الفلوس” قام الضابط بالاعتداء عليه هو وأفراد الأمن الموجودين صائحاً: “انا هربيك وهعلمك ازاي ترد عليا و هدخلك السجن ومش هتطلع منه”.

 

وأكد عزيز على أن حسام فوجيء داخل القسم بعد اقتياده وضربه بأنه يتم تحرير محضر له بحيازة 12 تذكرة هيروين وايداعه داخل السجن ، مشيرا إلى أن الشهيد قبل وفاته شكى له ولأهله اثناء زيارته بأنه يتعرض لمضايقات من قبل رئيس المباحث وأنه يسلط المساجين عليه داخل الحجز و أنه يتعرض للضرب، مضيفا : حسام طلب أكثر من مرة ولمدة 10 أيام نقله للمستشفي ، ولكن قسم حلوان رفض نقله واستمر الاعتداء عليه داخل القسم ، مؤكدا على أنه لن يتنازلوا عن حقه من داخلية الاخوان ومن قمع الداخلية .

 

هذا وأصدرت مصلحة الطب الشرعي تقريرها المبدئي عن حالة الوفاة قالت فيه انه لا يوجد أثر تعذيب وأن الوفاة طبيعية ، وهو ما رفضه أهله وأصدقائه ، وأكدوا على أن الشهيد تعرض للتعذيب داخل القسم ، رغم تأكيد وزارة الداخلية علي ان المتهم مات بصورة طبيعية ، بعد نقله إلى مستشفي حلوان العام ، وهو ما نفاه أهل الشهيد.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث