السعودية تعتزم إغلاق أسواقها ليلاً

السعودية تعتزم إغلاق أسواقها ليلاً
المصدر: إرم-(خاص) من ريمون القس

تعتزم الرياض، خلال الفترة المقبلة، تطبيق قرار إغلاق محلات التجزئة والخدمات العامة والمولات عند الساعة التاسعة من اليوم بهدف “إصلاح بيئة سوق العمل” في المملكة العربية السعودية.

وكانت وزارات “العمل” و”التجارة”، و”الشؤون البلدية والقروية”، و”الشؤون الإسلامية”، و”الكهرباء” بالإضافة إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قد أتمت، مؤخراً دراسة مشروع القرار الذي حدد مواعيد عمل المحلات ما بين الساعة السادسة وحتى الساعة التاسعة يومياً على أن تتخللها فترة راحة للموظف.

وفي حال تطبيق القرار، فمن المنتظر أن يشمل كافة المحلات التجارية بمسمياتها المختلفة والمنتشرة في الشوارع والطرق، وكذلك المحلات المتواجدة في الأسواق والمولات المغلقة بمختلف أحجامها، وسيستثنى من القرار؛ المطاعم والصيدليات ومحال المواد الغذائية التي تمتلك رخصة البيع لمدة (24) ساعة.

ولاقى مشروع القرار معارضة بعض المواطنين والمقيمين في المملكة الذين وجدوا في مواقع التواصل الاجتماعي متنفساً لكتابة آرائهم، حيث تساءل موظفون ينتهي دوامهم في ساعات متأخرة من الليل “متى سيجلبون أشيائهم ولوازم منزلهم!”.

وكان الاستياء الأكبر بين الفتيات، الذي يعتبر التسوق لهن من الهوايات الأساسية والضرورية، وقلن: “إن المحلات والأسواق تغلق وقت كل صلاة والآن ستغلق عند الساعة التاسعة مساءً وإن عليهم أن يقضين ساعات التسوق، ركضاً وهرولة حتى يلحقن اقتناء ما يُرِدن”.

في حين دعمت السلطات ووسائل الإعلام، الرسمية وشبه الرسمية، القرار باعتباره سيوفر فرص عمل للسعوديين الذين تقدر نسبة بطالتهم بنحو 12 بالمئة.

ونقلت صحف محلية عن اقتصاديين قولهم: “إنه في حال طُبِق القرار سينعكس إيجابياً وأهم الأمور الإيجابية هي توفير الكهرباء، وتخفيف زحام المرور، وتوفير البترول والبنزين، وستزيد فرص العمل، كما تحدثت إحصائيات أنه هناك نحو ٤٢ ألف وظيفة في المدن الرئيسة من الممكن توطينها (إحلال مواطنين بدل الأجانب) في قطاع التجزئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث