المعارضة السورية تنسحب من القصير

المعارضة السورية تنسحب من القصير

المعارضة السورية تنسحب من القصير

حول القتال العنيف على مدى أسبوعين كثيراً من مباني بلدة القصير السورية إلى أكوام من الخرسانة ودمر القصف مناطق بأكملها وانتشر الزجاج والركام بالشوارع بينما تجمع جنود سوريون مرهقون ولكن سعداء أمام برج الساعة الذي انتشرت عليه آثار الإصابة بالرصاص.

 

وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في بيان “قواتنا المسلحة … لن تتوانى في ضرب المسلحين أينما كانوا وفي أي شبر على أرض سوريا.. فتراب الوطن مقدس لا يدنس ومن يحاول تدنيسه فمصيره الموت أو الاستسلام”.

 

وقالت جماعة معارضة في البلدة إن أكثر من 500 من مقاتلي المعارضة لقوا حتفهم في القتال وأصيب ألف آخرون ليتبقى 400 فقط من المقاتلين الأضعف تسليحاً يكافحون للتمسك بالبلدة.

 

وفي مواجهة مقاتلي جماعة حزب الله اللبنانية الذين حولوا المعركة لصالح الأسد قرر الناجون الفرار ليلاً من خلال ممر قال المهاجمون إنهم تركوه مفتوحاً عمداً لتشجيع المقاتلين على الهرب من البلدة.

 

وكانت بعض الجثث راقدة في الشارع وبدا أن ثلاثة رجال على الأقل لهم لحى طويلة قد أعدموا.

 

وتقع القصير على طريق إمدادات عبر الحدود مع لبنان وتضمن السيطرة عليها ممرا مهما عبر محافظة حمص في وسط البلاد يربط دمشق بمعقل الأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد على الساحل.

 

وشنت قوات الأسد المدعومة من حلفائه الإيرانيين والروس سلسلة هجمات مضادة في الأسابيع الماضية ضد المعارضة المسلحة وأغلبها من السنة.

 

وقال أحد افراد ميليشيا سورية موالية للأسد إنه بعد سقوط القصير قد يتحول تركيز الجيش إلى محافظة حلب الشمالية التي ظلت إلى حد بعيد في ايدي مقاتلي المعارضة طوال العام الماضي.

 

وقد يقلص التحسن في حظوظ الأسد الآمال في تقديم تنازلات خلال مؤتمر سلام تسعى الولايات المتحدة وروسيا لعقده مع تزايد ثقة دمشق في الانتصار على معارضة غير متجانسة تفتقر إلى السلاح.

 

وقال العميد السوري يحيى سليمان لقناة الميادين ومقرها بيروت إن من يسيطر على القصير يسيطر على وسط البلاد ومن يسيطر على وسط البلاد يسيطر على سوريا كلها.

 

وقتل أكثر من 80 ألف شخص في الحرب الأهلية السورية وفر 1.6 مليون لاجيء من الصراع الذي أذكى التوتر الطائفي في منطقة الشرق الأوسط وامتد إلى لبنان وانقسمت بشأنه القوى العالمية.

 

واجتمع مسؤولون أمريكيون وروس مع مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة المعني بسوريا الأخضر الابراهيمي في جنيف لبحث خطط مؤتمر السلام المزمع.

 

وكان من المقرر في الأساس انعقاد المؤتمر في يونيو حزيران لكن نائب وزير الخارجية الروسي قال إنه لن يعقد قبل يوليو تموز حيث لا تزال بعض القضايا معلقة ومن بينها من سيشارك في المحادثات.

 

وقال الابراهيمي إن المؤتمر ربما يعقد الشهر القادم. وأضاف أن النقطة الشائكة الوحيدة هي أن الجانبين غير مستعدين للحضور.

 

وقصفت المدفعية والطائرات السورية القصير في الأيام الماضية وحذرت وكالات إغاثة في وقت سابق هذا الأسبوع من أن ما يصل إلى 1500 مصاب محاصرون في البلدة. ولم يتضح مصيرهم على الفور.

 

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها تأمل في السماح لها بدخول القصير لتقديم مساعدات غذائية وطبية للمدنيين. وأبلغت السلطات الصليب الأحمر هذا الأسبوع أنه سيسمح لعمال الاغاثة بالدخول بمجرد انتهاء العمليات العسكرية.

 

وقال بيان لمقاتلي المعارضة إنهم انسحبوا “في وجه هذه الترسانة المرعبة ونقص الإمدادات وتدخل سافر من حزب إيران اللبناني أمام سمع العالم وبصره.. هذا العالم المنافق الذي لم يستطع حتى على فتح ممرات إنسانية للمدنيين .. نعم هذا كان مطلب المقاتلين فقط فتح ممرات إنسانية للمدنيين والجرحى والكل همه وأمنيته أن يلحق بركب من سبقه من الشهداء”.

 

ونشرت جماعة معارضة تدعى تنسيقية القصير بيانا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي تحدث عما وصفتها بالدروس المستفادة من المعركة متهمة المعارضة السياسية في الخارج بتجاهلهم وبعض قادة المسلحين بالاهتمام بالمال أكثر من اهتمامهم بالقتال.

 

وقال البيان “هناك قادة كتائب في الثورة اصبحت مهنتهم هي الثورة لا يتحركون الا ذا قبضوا ثمن سلاحهم وذخيرتهم مرات عدة ومع هذا فقد يعدون ويتسلحون ثم لا يناصرون. ومنهم من انسحب من المطار ثم انسحب من البويضة فغطى مكانه الشباب. لقد اصبحت الثورة وتسخين بعض نقاطها مهنة للتكسب والربح على حساب الدماء والآلام لا بارك الله في كل شارب للدم خائن لامانة نصرة الاخوة في سبيل درهم لن ينفعه”.

 

وقال مصدر أمني على اتصال بقوات الأسد إن القوات الحكومية تركت ممراً للفرار إلى الضبعة وبلدة عرسال اللبنانية الحدودية لتشجيع مقاتلي المعارضة على ترك القصير التي كان يقطنها نحو 30 ألفاً.

 

وقال جندي سوري في أحد شوارع القصير الخالية من المدنيين “نحن في طريقنا الآن لسحق الضبعة”.

 

وعلى الطريق إلى القصير كانت الشوارع مدمرة والنوافذ وواجهات المباني محطمة والأشجار محترقة. وألحق صاروخ أضرارا بقبة مسجد وكانت جدران إحدى الكنائس مدمرة.

 

وقال قائد بالمعارضة على اتصال بالكتائب المنسحبة إن قرار الانسحاب اتخذ بعد هجمات صاروخية من الجيش السوري وحزب الله سوت ما تبقى من القصير بالأرض.

 

وفي معقل حزب الله بجنوب العاصمة اللبنانية بيروت احتفل السكان واطلقوا الألعاب النارية مع انتشار أنباء السيطرة على القصير.

 

وفي بلدة القصر اللبنانية القريبة من سوريا لوحت حشود بأعلام حزب الله وسوريا ابتهاجا ووزع السكان الحلوى احتفالاً بهزيمة المعارضة السورية على الجانب الآخر من الحدود.

 

وقال مصدر سياسي لبناني قريب من حزب الله إن الانتصار يمثل نجاحاً استراتيجياً من شأنه أن يدعم الروح المعنوية لحلفاء الأسد. ولمح إلى أن حزب الله لن يتدخل مباشرة بالضرورة في معارك أخرى لكنه ربما يقدم مساعدة غير مباشرة للجيش السوري.

 

وأضاف “ستستمر المعركة في كل المناطق لكن أعتقد أن حلب ستكون الأولى”.

 

وفيما يسلط الضوء على تزايد امتداد الصراع إلى لبنان هدد سليم إدريس قائد الجيش السوري الحر باستهداف جماعة حزب الله في معقلها.

 

وقال إدريس لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن مقاتلي حزب الله يغزون أرضاً سورية وإنه عندما لا تتحرك السلطات اللبنانية لمنعهم من الذهاب إلى سوريا فإنه يعتقد أنه مسموح للمعارضة السورية قتال حزب الله داخل لبنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث