حزب الله: الاطاحة بالأسد مشروع وهمي

حزب الله: الاطاحة بالأسد مشروع وهمي

حزب الله: الاطاحة بالأسد مشروع وهمي

انضم المئات من مقاتلي حزب الله الشيعي إلى قوات الرئيس بشار الأسد في معركة للسيطرة على القصير التي تقع على طريق استراتيجي بين لبنان وسوريا.

 

وقال الشيخ نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله في بيان “المعركة اليوم لها عنوان واحد هي مواجهة إسرائيل ومن يخدم مشروعها ومواقف حزب الله تستند إلى هذه القاعدة وقد ثبت اليوم بما لا يقبل الشك أن المراهنة على اسقاط سوريا المقاومة مشروع وهمي وأن بناء المواقف السياسية على إنجازات المشروع الأمريكي الإسرائيلي خاسرة وفاشلة”.

 

وأضاف “نأمل أن تتضح حقائق الجغرافيا السياسية في أن أصحاب الأرض هم الأرسخ والأثبت وهم الفائزون دائماً عندما يجاهدون ويصمدون في مواجهة المتآمرين والمحتلين”.

 

وتخوض القوات الحكومية ومقاتلو المعارضة معركة شرسة منذ أكثر من اسبوعين للسيطرة على البلدة الواقعة على طريق حيوي للامدادات عبر الحدود بين لبنان وسوريا.

 

وظلت القصير في ايدي مقاتلي المعارضة منذ أكثر من عام وكشفت لقطات تلفزيونية اليوم من داخل البلدة عن دمار واسع النطاق وتحول المباني الى انقاض وخلت الشوارع من السكان.

 

وحاربت قوات الأسد بشراسة لاستعادة السيطرة على القصير وتشديد قبضتها على ممر يعبر محافظة حمص في وسط البلاد ويربط بين العاصمة دمشق والمناطق الساحلية على البحر المتوسط التي يتركز فيها العلويون الذين ينتمي إليهم الاسد.

 

وقال قاسم “انجاز القصير ضربة قاسية للمشروع الثلاثي الأمريكي- الإسرائيلي-التكفيري ونقطة مضيئة لصالح المشروع المقاوم من بوابة سوريا ولا ينفع الصراخ والإعلام السياسي الدولي والإقليمي في تغيير حقائق التاريخ والجغرافيا ونكرر دعوتنا إلى الحل السياسي في سوريا وإلى كف أيدي سراق الأرض الدوليين وأتباعهم من أن يمتدوا في منطقتنا العربية لإعانة الكيان الغاصب فقد صممت شعوب المنطقة أن تسترد أرضها وحقها والله ناصرها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث