حالات الطلاق تزداد بفلسطين

حالات الطلاق تزداد بفلسطين
المصدر: رام الله ـ (خاص) من محمود الفطافطة

كشف قاضي محكمة رام الله والبيرة الشرعي الإداري فاروق عديلي أن عام 2013 سجل أعلى نسبة لحالات الطلاق في تاريخ الأراضي الفلسطينية بواقع 4200 حالة.

وقال القاضي عديلي في حديث إلى إرم، إن نصف حالات الطلاق تمت قبل عملية الدخول، وإن معظم هذه الحالات هي لأزواج تتراوح أعمارهم ما بين 16 و 20 عاما، مبينا أن محافظة رام الله والبيرة احتلت المرتبة الأولى في نسب الطلاق نظرا لتنوع القاطنين فيها من مختلف مناطق ومحافظات الضفة الغربية.

وأشار إلى أنه خلال الشهرين الماضيين تم تسجيل زهاء 150 حالة طلاق في محافظة رام الله والبيرة، وأن هذه النسبة تتزايد لدى قاطني المدينة، موضحا أن هناك نسبة مقلقة ومتزايدة في حالات الطلاق التي تحدث لدى الفلسطينيين المقيمين في أمريكا والمتزوجين بنساء مقيمات بالأراضي الفلسطينية.

وأرجع عديلي ارتفاع نسبة الطلاق في الأراضي الفلسطينية إلى العامل الاقتصادي وغياب الوعي والإدراك لقيمة الحياة الزوجية، وفقدان الحوار بين الشريكين.

يشار إلى أن حالات الطلاق في فلسطين تعتبر من أقل النسب في الوطن العربي بواقع 8% دون التقليل من مخاطر هذه النسبة مقارنة بعدد السكان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث