مستقبل الكشافة مهدد بسبب المثليين

مستقبل الكشافة مهدد بسبب المثليين

مستقبل الكشافة مهدد بسبب المثليين

إرم (خاص)

أثار قرار اتحاد الكشافة في أميركا السماح للشبان المثليين في الدخول إلى الكشافة، الكثير من الجدل في الولايات المتحدة، وأدى إلى مشاكل عميقة في نظام عضوية المنظمة.

 

وبينما أولئك الذين يؤيدون السياسة الجديدة يشعرون بالإحباط لأن القرار الجديد لا يشمل القادة في الكشافة، فإن الآخرين الذين يعارضونها يعتقدون أن الكشافة تتخلى عن تراثها المسيحي، ما سيؤدي إلى قطع التمويل عن الاتحاد من بعض الجهات مثل المؤتمر المعمداني الجنوبي، أحد أبرز الداعمين.

 

ويقول تقرير لموقع تلفزيون “ذي بليز” إن قادة الكنيسة، يخططون لحث النظام الديني في 45 ألف رعية، تشمل 16 مليون عضو على قطع العلاقات مع الكشافة رسميا.

 

وبالنظر إلى أن أربعة آلاف من وحدات الكشافة يدعمها المؤتمر المعمداني الجنوبي، فإن ذلك سيكون خسارة ضخمة لاتحاد الكشافة، التي من شأنها أن تؤثر على 100 ألف من الشبان الذين يشاركون من خلال هذه الفئة.

 

وتشهد المناقشات في الولايات المتحدة المزيد من الجدل، حول قرار الكشافة، مع وجود مزيد من العائلات التي تشعر بالقلق من السماح لأبنائها بالانخراط في الكشافة، بعد السماح للكشافة المثليين بالمجاهرة بميولهم الجنسية.

 

واكتسب الجدل حول المثليين في العالم المزيد من الزخم خلال الشهرين الماضيين، بعد قانون يجيز زواجهم في فرنسا، التي شهدت انتحار ناشط يميني فرنسي يبلغ من العمر 78 عاما على مذبح كاتدرائية نوتردام الشهر الماضي بعد ثلاثة أيام من سريان القانون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث