الجبالي يعترف بأخطاء تونس

الجبالي يعترف بأخطاء تونس

الجبالي يعترف بأخطاء تونس

يكتب لينش لمجلة “فورن بوليسي” الأميركية قائلاً: “من المهم سماع تصريح الجبالي، الأمين العام الحالي لحركة النهضة، خلال محادثة مجموعة صغيرة في واشنطن العاصمة، فهو واحد من أكثر قادة حزب النهضة عمقاً، وتحدث لأول مرة منذ تنحيه عن منصبه كرئيس للوزراء في فبراير/شباط”.

 

ورسم الجبالي صورة واقعية لوضع تونس، لكنه لا يزال متفائلاً بانتقال البلاد التي تواجه مشاكل اقتصادية واجتماعية هائلة والاستقطاب السياسي إلى الديمقراطية.

وقال لينش: “كنت قد سألت الجبالي عن آفاق الدستور التونسي، وهل يصلح لقيادة توافق مجتمعي وسياسي حقيقي نظراً لمستوى الاستقطاب السياسي في البلاد، فأصر على أن في وسعه تحقيق ذلك، وأكد أن الدستور يعكس الحريات السياسية والتداول السلمي للسلطة والاحترام المتبادل والدولة والمدنية واستقلال القضاء ورفض هيمنة الدولة أو العنف”.

 

واعترف الجبالي بشعوره بقلق عميق إزاء الاستقطاب السياسي في تونس، ولكن وصفه بأنه “مصطنع” وسطحي، تقوده نخبة سياسية صغيرة وتظهر في الغالب في العناصر المتطرفة الصغيرة جدا على هامش الطيف السياسي.

ولكن على الرغم من الأخطاء، والاستقطاب، رفض الجبالي مرارا فكرة أن الأوان قد فات لتحقيق توافق وطني، وديمقراطية حقيقية في تونس، متجذرة في الحريات السياسية والاحترام المتبادل والعدالة الاجتماعية.

 

ومن الأخطاء التي اعترف بها الجبالي نيابة عن حزب النهضة، إطالة فترة العملية الانتقالية وعدم تركيز الجهود على تحقيق توافق في الآراء بشأن الدستور والتي سمحت للاستقطاب والتشرذم.

أما الخطأ الآخر، فهو المشاكل الناجمة عن الفشل في حل العلاقة الغامضة بين الدولة وحزب النهضة، وبين الحزب وحركة النهضة الأوسع، إلى جانب اعتراف الجبالي بأن النخبة السياسية الجديدة قد أثارت بشكل جماعي توقعات بتحسن سريع في نوعية الحياة، تتجاوز بكثير قدرة أي حكومة جديدة.

 

ويقول لينش”ما زلت متفائلاً بشأن آفاق تونس، خصوصاً إذا كان من الممكن الانتهاء من الدستور مع توافق واسع بشكل معقول، وإحراز بعض التقدم يمكن أن يتم على صعيد الأزمة الاقتصادية العميقة”.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث