البيان: فشل “جنيف”.. وقرار مجلس الأمن

البيان: فشل “جنيف”.. وقرار مجلس الأمن

وتقول الصحيفة إنّ اللاعبين الدوليين ألقوا حجراً في بركة الأزمة عبر قرار نادر بشأن الأوضاع الإنسانية في سوريا، من شأنه أن يغيّر كثيراً على الأرض، ويمهّد الطريق أمام طي صفحة الحرب، لكن يبدو أنّ التخوّف من الفيتو الروسي على أي وعيد لدمشق أجبر الكل على إخراج الأمر على نحو ما تبدّى، أمرٌ لم يتوان البعض في استغلاله قبل أن يجف حبر القرار الأممي في بدء التملّص من دفع الاستحقاقات.

وتضيف، إنّ من شأن استمرار المأساة في سوريا، أن يقود إلى كارثة حقيقية لا تحمد عقباها، بعد أن تكدّست المخيمات في الحدود ليس بمئات الآلاف، بل الملايين، والحصيلة في ازدياد، هذا، فضلاً عن النزوح الداخلي أمرٌ أرهق المنظمات الإنسانية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، بما لا تحتمل مقدراتها على المساعدة، فالمطلوب إحداث اختراق حقيقي في الملف يوقف هذا العبث.

وتختتم الصحيفة بالقول، لعل الكل متأكّد من أنّ هناك من يلعب على عامل الوقت هذه اللعبة التي أتقنها بمساعدة الحلفاء، ما يجعل من القرارات الدولية حبراً على ورق لا أكثر، ما لم تتأبط معينات تنفيذها، دون ذلك، تبدو الأزمة ماثلة، والحلول أماني، والقتل واقعاً مريراً مستعصياً على التوقف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث