سامح حسين: أعشق الكوميديا البريئة

سامح حسين: أعشق الكوميديا البريئة

القاهرة – (خاص) من عبير عصام

اشتهر الفنان الكوميدي، سامح حسين، بخفة دمه وقدرته المدهشة على إضحاك الجمهور فأحبه الصغار والكبار، ورغم أنه قام بأدوار صغيرة في السينما، إلا أنه استطاع أن يجذب الجمهور بحضوره.

كما شارك في العديد من الأفلام والمسلسلات التي يعد أبرزها فيلم “اتش دبور” مع الفنان أحمد مكي، ومؤخراً أصبح أحد نجوم البطولة المطلقة من خلال مسلسل “عبودة ماركة مسجلة”، ومسلسل “حاميها وحراميها”.

– ما الذي جذبك للمشاركة في فيلم “30 فبراير”؟

المواقف الكوميدية؛ التي وجدتها في السيناريو كانت مشجعة جداً، بالإضافة إلى أن تيمة الرجل المنحوس، لم يتم تناولها ومناقشتها بشكل صريح في السينما المصرية من قبل، كان هذا من أكثر الأمور التي شجعتني للموافقة على الفيلم.

– لماذا تصر دائماً أن تضع نفسك في قوالب الكوميديا؟

بشكل شخصي أميل إلى الكوميديا البسيطة التي لا تخدش حياء المشاهدين، وأعتبر أن إضحاك الجمهور هدف نبيل جداً، المصريون بحاجة شديدة للخروج من ضغوط الحياة الاجتماعية والسياسية.

– ماذا عن تفاصيل فيلم “ذهب مع الريح”؟

ما زلنا في مرحلة عقد الجلسات والتحضير للفيلم، وهو من تأليف “وليد يوسف”؛ وإخراج “خالد نعيم”، ويعد هذا الفيلم ثالث بطولة مطلقة بعد فيلم “كلبي دليلي” الذي عرض في عيد الفطر الماضي. والفيلم يحمل رسالة للعائلة والمجتمع من خلال الكوميديا، أهمها أنه لا يحتوي على ابتذال، وأعتقد أن الجمهور سيُعجب بالفيلم.

لماذا تصر في أدوارك على شخصية الشاب الساذج؟

الطيبة والسذاجة صفتان لابدّ أن تكون ملاصقتان للكوميديان، وحتى يتقبل الناس الكوميديا لابد أن يكون الفنان ذي فهم متأخر في العمل الفني حتى يكون هناك مبرر للموقف الكوميدي، كما أنني أعشق تقديم الكوميديا البريئة.

– أيهما تفضل البطولة المطلقة أم الجماعية؟

لا تهمني البطولة المطلقة بقدر ما يهمني تقديم نوعية مميزة من الأعمال؛ التي تدور في قوالب كوميدية ترسم البهجة والابتسامة على وجه الجمهور، فرغم تقديمي أفلام ومسلسلات كبطولة مطلقة إلا أنني استمتع كثيراً بالمشاركة في البطولات الجماعية.

– ما هي مشاريعك الفنية القادمة؟

أستعد لتصوير مشاهدي في فيلم بعنوان “جيران السعد” تشاركني بطولته الفنانة مي سليم، تأليف أحمد عيسى وإخراج تامر بسيوني.

– وما الذي جذبك في فيلم “جيران السعد”؟

التجربة جديدة تماماً، حيث أن الفيلم يشارك فيه مجموعة كبيرة من الأطفال وبطولة العمل فيها خمسة أطفال يقومون بالتمثيل للمرة الأولى، ويدور الفيلم في إطار كوميدي، ويتطرق إلى ضرورة الترابط بين الجيران والتغلب على المشاكل التي تواجههم خاصة التي يتسبّب بها الأطفال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث