الموت يغيب أنسي الحاج

الموت يغيب أنسي الحاج
المصدر: بيروت -خاص

بيروت – غيب الموت الشاعر والكاتب اللبناني أنسي الحاج عن عمر يناهز الـ77 عاماً بعد صراع مع المرض.

الحاج كان علامة فارقة في عالم الثقافة والابداع في لبنان، خطفه الموت الثلاثاء بعد حياة زاخرة بالعطاء الأدبي عبر محطات كثيرة من الصحافة الى الكتابة والقصائد وصولا الى الترجمة والمسرح.

ولد عام 1937، والده الصحافي والمتّرجم لويس الحاج وامه ماري عقل، من قيتولي، قضاء جزّين وتعلّم في مدرسة الليسه الفرنسية ثم في معهد الحكمة.

متزوج من ليلى ضو منذ العام 1957 ولهما ولدان هم ندى ولويس.

تولى رئاسة تحرير العديد من المجلات إلى جانب عمله الدائم في “النهار”، وبينها “الحسناء” 1966 و”النهار العربي والدولي” بين 1977 و 1989 وهو يعتبر من رواد ” قصيدة النثر ” في الشعر العربي المعاصر.

أشهر مؤلفاته:

ديوان ” لن”

ديوان “الرأس المقطوع”

ديوان ” ماضي الأيام الآتية”

ديوان ” ماذا صنعت بالذهب، ماذا فعلت بالوردة؟”

ديوان “الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع”

ديوان “الوليمة”

كتاب “كلمات كلمات كلمات”

كتاب “خواتم”

أنطولوجيا “الأبد الطيّار” بالفرنسية في باريس عن دار “أكت سود”

أنطولوجيا ” الحب والذئب الحب وغيري” بالألمانية مع الاصول العربية في برلين عام

ترجم إلى العربية أكثر من عشر مسرحيات لشكسبير ويونيسكو ودورنمات وكامو وبريخت وسواهم، وقد مثلتها فرق مدرسة التمثيل الحديث “مهرجانات بعلبك”، ونضال الأشقر وروجيه عساف وشكيب خوري وبرج فازليان

كما تولى ترجمة الكتاب الوحيد لادولف هتلر الذي يحمل اسم “كفاحي”.

ومن آخر ما كتبه الراحل أنسي الحاج نصاً أدبياً في “الأخبار” بعنوان “ملامح امرأة صاعدة”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث