كاميرات مراقبة تكشف منفذ تفجير طابا

كاميرات مراقبة تكشف منفذ تفجير طابا
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

اقتربت الأجهزة الأمنية من الكشف عن هوية منفذ عملية تفجير طابا التي وقعت يوم الأحد، في المدخل المؤدي إلى المنفذ البري الرابط بين مصر وإسرائيل.

وأكد مصدر أمني مصري إلى الـ”إرم”، أن أجهزة البحث الجنائي، في طريقها للتوصل إلى هوية منفذ تفجير طابا، بمساعدة كاميرات المراقبة لفندق “هيلتون طابا”، التي صورت تنفيذ العملية الإرهابية.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه،أن وزارة الداخلية ستعلن عن تفاصيل الحادثة، وهوية المنفذ عقب الانتهاء من التحقيقات الأولية.

وقال المصدر:”إن “الإرهابي” منفذ العملية كان عاقدا العزم على توجيه ضربة قاسمة إلى القطاع السياحة،واختار منطقة مليئة بالسائحين، وأنجز العملية أثناء مرور الحافلة” دون إستهداف مسبق لحافلة معينة.

وبين المصدر، أن كاميرات المراقبة سجلت،لحظة وقوف الحافلة في ميدان حيوي يقع قبل المنفذ البري، بحوالي 500 متر، حيث نزل السائق ومعه سائحان كوريان، لجلب أغراض خاصة بهم من مكان وضع الحقائب أسفل مقاعد الركاب، وعند صعودهم للحافلة مرة أخرى، تسلل خلفهم المنفذ، وقام بتفجير نفسه، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص من بينهم السائق وإصابة 12 سائحاً.

وأشار المصدر إلى أن الطب الشرعي يعمل جاهدا في الوقت الجاري بالفصل في حقيقة الأشلاء المتناثرة، والتحقق من كونها أشلاء لفرد واحد أم فردين،ومن المرجح أن تكون هذه الأشلاء لمنفذ هذه العملية الإجرامية.

وفي سياق متصل، قدم مساعد وزير الداخلية لشؤون الإعلام، اللواء عبد الفتاح عثمان، ملامح اللحظات الأخيرة للحافلة السياحية، وصرح لإحدى القنوات التلفزونية المحلية، إن الحافلة كانت تقل 13 سائحاً من الجنسية الكورية، وصلوا إلى القاهرة في 13 فبراير/شباط الجاري، وقاموا بجولة سياحية في العاصمة بمناطق خان الخليلي و الأهرامات، وانتقلوا يوم السبت إلى مدينة سانت كاترين في قلب سيناء، وزاروا الأماكن المسيحية، وتوجهوا يوم الأحد إلى مدينة طابا، للعبور من خلالها الى إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث