العلماء يحلون لغز غاليليو بعد 400 سنة

العلماء يحلون لغز غاليليو بعد 400 سنة
المصدر: إرم- (خاص)

توصل العلماء أخيرا إلى تفسير لظاهرة الخداع البصري التي اكتشفها غاليليو لأول مرة في القرن السادس عشر.

وكان غاليليو قد لاحظ كيف يظهر كوكب الزهرة كبيراً للعين المجردة بالمقارنة مع كوكب المشتري، بينما يظهر عكس ذلك تماما عند النظر من خلال تلسكوب.

وقال العلماء إن كوكب الزهرة أقرب إلى الأرض من كوكب المشتري، وبالتالي يبدو أكثر إشراقا في السماء ليلا، ولكن هذا وحده لا يمكن أن يعطيه حجما أكبر من حجمه الحقيقي، ويجب أن يكون هناك سبب آخر لاختلاف صورته بين العين المجردة والتلسكوب.

وعندما ينظر إليه مباشرة بالعين المجردة، يبدو الزهرة وكأن لديه “هالة مشعة” تجعله يظهر أكبر بثماني إلى عشر مرات من كوكب المشتري، الذي يفوق حجمه فعلياً حجم الزهرة بأربع مرات.

وكان غاليليو أول من أدرك أن العين البشرية لم تتمكن من هذه “الهالة”، التي استطاع التلسكوب القضاء عليها، لكنه عزى ذلك إلى محدودية الإمكانيات البصرية للبشر في التعامل مع ضوء الكواكب.

ومع ذلك، فقد أظهر العلماء الآن أن سبب هذه الظاهرة هو طريقة تعامل الخلايا الضوئية الحساسة في الجزء الخلفي من العين مع الصور الضوئية على خلفية داكنة.

ووفقا لدراسة نشرت في مجلة الأكاديمية الوطنية البريطانية للعلوم ، فإن الزهرة يبدو أكبر لأن له صورة أكثر إشراقا من المشتري في المراكز البصرية في الدماغ بسبب هالته المشعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث