قصعة السلحفاة تحير العلماء

قصعة السلحفاة تحير العلماء

قصعة السلحفاة تحير العلماء

 يعتقد الكثيرون أن قصعة السلحفاة تطورت من قشور عظمية التحمت مع القفص الصدري، على غرار ما حدث مع بعض السحالي، بينما يرى آخرون أن القصة تكونت من أضلاعها، والتي نمت تدريجيا أوسع وأكثر استقامة حتى تشكلت في نهاية المطاف إلى قصعة خارجية.

 

ووفقاً لتقرير نشرته خدمة “كريستيان ساينس مونيتر” فقد وجد العلماء أدلة تذكر في الاتجاهين السابقين. فأقدم مستحاثات السلاحف المعروفة، والتي هي قبل نحو 210 ملايين سنة، تظهر أن لديها بالفعل قصعة متشكلة بالكامل، وقد ترك علماء الحفريات مع بعض القرائن على كيفية نشوئها.

 

وفي دراسة نشرت في مجلة علم الأحياء، درس العلماء في جامعة ييل، ومعهد سميثسونيان، ومعهد نيويورك للتكنولوجيا 45 عينة من “إيونوتوساروس”، وهو جنس منقرض من الزواحف البدائية. ووجد الباحثون أن العديد من الميزات في هذا النوع، مثل شكل أضلاعه المشابهة لحرف T ، وفقرات الظهر الممدودة، تشكل أدلة على أنه سلف السلحفاة كما نعرفها حاليا.

 

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة تايلر ليسون، من متحف بيبودي للتاريخ الطبيعي بجامعة ييل “نحن الآن حصلنا على شكل القصعة بين الجيلين، التي تعد شكلا انتقاليا يسد الفجوة بين السلاحف والزواحف الأخرى ويساعد في تفسير كيفية تطور قصعة السلحفاة”.

 

وفكرة أن نوع “إيونوتوساروس”، هو سلف السلاحف ليست جديدة. فبعد أن تم اكتشافه في أواخر القرن التاسع عشر، تكهن بعض العلماء أنه ينتمي إلى نفس النظام مثل السلاحف في العصر الحديث. وكان هناك أدلة قليلة حول هذه النظرية.

 

ولكن بعد ذلك، أي قبل خمس سنوات، اكتشفت مستحاثة في الصين يعود عمرها إلى 220 مليون سنة، تبين وجود زواحف تشبه سلحفاة كاملة التطور، ما دفع الباحثين إلى إعادة النظر في جنس “إيونوتوساروس”.

 

وقال الدكتور ليسون لصحيفة لوس أنجلوس تايمز “هذا مجال جدلي للغاية.. أنا متأكد من أنني لن أقنع الجميع، ولكن اعتقد انها خطوة جيدة حقا إلى الأمام”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث