الثقافة الجنسية تؤمن الحماية للأطفال

الثقافة الجنسية تؤمن الحماية للأطفال
المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

أكدت دراسة نفسية تشيكية حديثة أهمية تأمين الأهل للمعرفة والثقافة الجنسية الصحيحة لأطفالهم بدلا من حجبها عنهم خوفا على نموهم وتطورهم النفسي.

ونبهت الدراسة إلى أن الواقع الحالي في العالم كله بما في ذلك الدول التي توصف بالمحافظة يختلف جوهريا عن السابق حيث يستطيع الأطفال واليافعين الآن الوصول بسهولة إلى المواقع الإباحية ومواقع التعارف، ولذلك فإن من الأهمية بمكان توعية الطفل جنسيا عن طريق مصادر موثوق بها لا تضمر شرا للأطفال، أي مباشرة من الأهل.

وأشارت الطبيبة النفسية يانا برشيزينوفا التي وضعت الدراسة إلى وجود عدة أوهام في أذهان بعض العائلات عن المسألة الجنسية منها الاعتقاد أنه في حال عدم التحدث عن الجنس في العائلة فإن الأطفال لن يهتموا بهذا الموضوع.

وتنصح الدراسة الأهل بإتباع عدة خطوات لتأمين النجاح في عملية التثقيف الجنسي الصحيحة لأطفالهم، ومنها:

ــ يفضل التحدث إلى الأطفال عن الجنس في وقت مبكر أي قبل دخولهم المرحلة الأساسية من الدراسة.

ــ يتوجب على الأهل عند شعورهم بعدم المقدرة على التحدث عن القضايا الجنسية لأولادهم وبناتهم تأمين الكتب والمواد التثقيفية الجيدة حول الأمر.

ــ يتوجب التحدث مع الأطفال عن الجنس كما يتم الحديث معهم عن أي مسألة أخرى و التحدث عن ذلك بشكل صريح.

ــ التحدث بشكل مبكر عن الخصوصيات وعن الحدود التي يتوجب على البالغين أن لا يتجاوزوها تجاه الأطفال مهما كانت علاقة القربى بهم مثل التشديد مثلا على أن الشخص الغريب أو القريب من غير المسموح له بأن يمد يده إلى الأماكن الحساسة في جسم الطفل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث