تحديات تواجه الصحف العربية في أمريكا

تحديات تواجه الصحف العربية في أمريكا

ديترويت – (خاص) من عماد هادي

تواجه الصحف العربية الصادرة في الولايات المتحدة تحديات جمّة من بينها شح التمويل وتشتتها بين فرق وأحزاب على غرار ما يجري في البلاد العربية من شحن طائفي وحزبي ما جعلها تسبح عكس التيار وتفقد الدور المنوط بها المتمثل في توعية المهاجر العربي وتبصيره بمجريات الأحداث في بلده.

وينحصر توزيع هذه الصحف حالياً في أماكن محددة لا تتجاوز جغرافياً الولاية التي تصدر فيها، كما أنّ أفضل هذه الصحف هي تلك الصادرة بشكل أسبوعي، في حين تصدر غالبيتها كل أسبوعين أو شهرياً، مما يجعلها متأخرة في تغطية الأحداث الجارية، فضلاً عن ضعف أدائها المهني.

وساهمت الطفرة الالكترونية وانتشار المواقع الإخبارية في العالم العربي إلى جانب مواقع التواصل الاجتماعي في تراجع دور الصحف العربية المطبوعة في أمريكا، وبات المهاجر العربي يتابع ما يدور في بلده عن طريق هذه المواقع والصحف الالكترونية مباشرة دون الانتظار لما ستنشره الصحيفة العربية التي تصدر أسبوعياً أو شهرياً في ولايته.

يقول عبد الناصر مجلي رئيس تحرير جريدة “العربي الأمريكي اليوم” الصادرة في ولاية ميتشغان إنّ أداء الصحف العربية في أمريكا “ضعيف وواهن وطائفي في أغلب الحالات” ويتوجب علينا كإعلاميين عرب نعيش في هذه الدولة المتقدمة التي يتحكم الإعلام فيها بكل شيء أن نقدم صورة جميلة تعكس وحدتنا وثقافتنا الواحدة بدلاً من محاولة نقل “النعرات الطائفية المقيتة التي تفشت في بلداننا العربية إلى هنا”.

وأرجع مجلي في تصريح خاص لـ “إرم” ضعف أداء الصحافة العربية في أمريكا إلى أن “أغلب المشتغلين والقائمين على هذه الصحف لا يمتون الى الصحافة بصلة ما جعل بعضها يتحول إلى بازارات لصالح جهات معينة معروفة بنَفَسَها الطائفي”.

واعتبر مجلي أنّ “النزعة التجاري لبعض الصحف أفقدها دورها وباتت مجرد صفحات لعرض الإعلانات خالية من المضامين الصحفية ذات الطابع المهني الصرف الذي يصب في نهاية المطاف باتجاه معالجة المشاكل ولم شمل الجالية تحت رؤية واحدة تجمع الكل”.

غير أنه لا ينكر أنّ أبرز المشاكل التي تواجه هذه الصحف يأتي على رأسها شح الإمكانات المادية نتيجة محدودية الإعلان التجاري المحصور في ولايات ومناطق معينة بحسب تواجد الجالية العربية.

وعن انتشار المواقع الالكترونية العربية وأثرها على أداء الصحف العربية في أمريكا يقول مجلي” إنّ التأثير لم يكن بالمستوى الذي نتخيله إلا أنّ مشكلة العرب أينما حلّوا أو ارتحلوا تكمن في عدم اهتمامهم بالقراءة سواء كان ذلك من الصحف الورقية أو من الانترنت حتى النخب التي من المفترض أن تكون على اطلاع تام بات كثير منهم لا يقرأون ولا يهتمون بما يدور في بلدانهم الأصلية”.

ومن صحف “الميزان” التي تصدر من ولاية فرجينيا، “صدى الوطن” الصادرة في ميتشغان وهي ناطقة باسم الطائفة الشيعية، “العربي الأمريكي اليوم” الصادرة في ميتشغان، الحدث الدولي الصادرة من شيكاغو، “عرب أمريكا” الصادرة في نيويورك-أبرز الصحف العربية المتداولة في أوساط الجالية العربية.

وبحسب إحصائية رسمية أمريكية، فإن نحو مليونيْ شخص من أصول عربية يعيشون في الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث