عبد الكريم حمدان يودع أراب أيدول

عبد الكريم حمدان يودع أراب أيدول

عبد الكريم حمدان يودع أراب أيدول

إرم ـ (خاص) أحمد السماحي

لم يتوقع كثير من الجمهور على مستوى العالم العربي خروج “عبدالكريم حمدان” صاحب الصوت السوري القوي العذب، الذي غادر برنامج المسابقات “Arab Idol” في سادس سهرات النتائج النهائية.

وكان “حمدان” متواجداً في “منطقة الخطر” إلى جانب زميليه المصري “أحمد جمال” واللبناني “زياد خوري”، لكنه خرج من المنافسة في البرنامج بعد حصوله على أقل أصوات من المشاهدين خلال الأسبوع الماضي بالمقارنة معهما.

 

الحزن لم يخيم فقط على لجنة التحكيم  المكونة من أحلام ونانسي عجرم وراغب علامة والموزع الشاب حسن الشافعي، والأخير لم يستطع كتمان حزنه، حيث بدا متأثراً جداً في البرنامج، لكنه طال كثيراً من جمهور المنازل على مستوى العالم العربي، حيث كون “حمدان” بعذوبة صوته صداقة وطيدة مع كثير من الأسر العربية، منذ غنى في أول حلقات البرنامج على الهواء الموال الشامي ” حلب يا نبع الآلم” وأبكى يومها كل الجمهور العربي، لهذا ما إن أعلن المطرب أحمد فهمي خروج المتسابق السوري حتى إنهارت كثير من الفتيات والأطفال داخل الاستديو وخارجه على هذا الرحيل المر لصاحب الصوت الطربي الأصيل، وهو ماتواكب مع أحزان الشعب السوري المنشغل بثورته، وبالتالي لم ينل حمدان كثير من أصوات جمهوره السوري الذي يمنحه فرصة التأهل لنهائيات “أراب أيدول”

 

ريم فتحي سورية مقيمة فى القاهرة أعربت لـ “إرم” عن حزنها الشديد لخروج ابن بلدها، لأنه كان الأمل فى رسم إبتسامة عند فوزه على كثير من السوريين الذين يعانون الآن من التشرد والحزن والآلم، ويشتاقون للفرحة والعودة لوطنهم حتى لو كانت من خلال صوت مثل عبدالكريم، ذلك الشاب الذي عبر بصدق وواقعية عن آلام وطنه فاستحق منا جميعا التقدير والاحترام.

 

وتشاركها الآلم المواطنة المصرية وفاء عيد، حيث أكدت إنها كانت متأكدة من فوز عبدالكريم بلقب ” آرب أيدول” ولا تدري ماذا حدث؟! رغم إنها وكثير من أفراد أسرتها وجيرانها قاموا بالتصويت لهذا الصوت السوري الجميل، يبدو أن هذا الفنان الجميل قليل الحظ .. خسارة كبيرة ، لكن يبقى أملنا فى استكماله مشوار الغناء بعد أن تربع على عرش قلوبنا بأدائه الطربي الرائع.

 

أما الطفلة بسمة فتحي فقالت وهى تغالب دموعها: “عبدالكريم كان يستحق أن يظل لنهاية البرنامج فهو أحلى من كثير من المطربيين المحترفيين المتواجدين حالياً، لكن حظه العاثر أوقعه في شرك جمهور لايعي الكلمة العذبة والأداء الذى ينبض إحساساً ورقة وعذوبة مع قوة الصوت، لكن كلي أمل فب الأيام المقبلة بأن تحمل الكثير لهذا الفنان الذي عبر أصدق تعبير عن وطنه الجريح.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث