رجل ينفق 100 ألف دولار ليشبه جاستن بيبر

رجل ينفق 100 ألف دولار ليشبه جاستن بيبر

إرم – (خاص) من بلقيس دارغوث

يبدو أن سحر المغني الكندي جاستن بيبر لا يتوقف عند المراهقات، بل وصل إلى الرجال حيث أنفق رجل ثلاثيني 100 ألف دولار لإجراء عدد من عمليات التجميل بهدف أن يصبح شكله مطابقا للنجم المضطرب.

وأجرى المدعو توبي شلدون (33 عاما) عددا من عمليات التجميل تتضمن شد وجه وتنحيف الذقن ورفع الجفون ليشابه نجمه المفضل.

شلدون، الذي يعمل كمؤلف أغان، قال إنه غار كثيرا من بيبر بعدما وصل الى عالم الشهرة، مشيرا إلى أنه أغرم بشكل وجهه على وجه التحديد، الأمر الذي دفعه إلى تغيير شكله كليا.

وقال شلدون لبرنامج ” My Strange Addiction” إن بعض الناس مهووسين بشراء سيارات فاخرة أو قصور فخمة، لكن أموالي ذهبت على عمليات التجميل.

وبدأ هوس شلدون بمظهره عندما كان عمره 23 عاما حيث أراد التخلص من شعر جسده ليتحول إلى جنون بيبر في العام 2008. أنفق بداية 8 آلاف دولار على عمليات زرع لشعره ليكلفه الأمر رويدا 21 ألف دولار ليحصل على شعر ممائل للنجم الكندي الشاب.

وبعدما حصل على الشعر المراد، قرر شلدون أن الأمر لم ينته عند هذا الحد، فبدأت عمليات التجميل الواحدة تلو الأخرى. لجا إلى حقن البوتوكس في وجنته وخديه ثم أنفق 4850 دولار على عملية رفع عينيه وآخر عملية أجراها كانت على أسنانه ليحصل على نفس ابتسامة بيبر.

ومقابل 30 ألف دولار رفع شلدون شفته العلوى ثم شفته السفلى، ليكلفه الأمر في النهاية 100 ألف دولار. وأوضح شلدون :”أعرف أنه ما زال أمامي المزيد من العمليات لأصبح مطابقا له مثل عملية تجميل لأنفي وذقني”.

ويفخر شلدون بعملياته مشيرا إلى أن العديد من الناس يخطئون في تقدير عمره الحقيقي ولا يعرفون أنه يبلغ من العمر 33 عاما. وختم قائلا :”بين شعرنا المتشابه والابتسامة الطفولية والمظهر الشاب بشكل عام، أخيرا أبدو مثل جاستن بيبر ولا أستطيع أن أعبر كفاية عن سعادتي المطلقة بذلك”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث