حرب إلكترونية على مهربي الوقود في مصر

مصر تشن حرب إلكترونية على مهربي الوقود بـ"الكروت الذكية"

حرب إلكترونية على مهربي الوقود في مصر

القاهرة – إرم – محمد عز الدين

 

بدأت مصر اليوم أولى التجارب العملية للسيطرة على شحن وتوزيع وتفريغ الوقود من بنزين وسولار باستخدام “الكروت الذكية”، الشبيهة ببطاقات “الفيزا”، تمهيداً لبدء تطبيق أولى مراحل توزيع المواد البترولية فى مصر بالكروت الذكية فى شهر يوليو المقبل. 

 

وقال أحمد أبو الدهب، مدير عام تطوير الأعمال في شركة “أي فاينناس”، التي أسندت إليها الحكومة – ممثلة في وزارة البترول – تنفيذ برنامج توزيع الوقود بالكروت الذكية ، أن الحكومة المصرية بدأت اليوم استخدام نظام إلكتروني مثل بطاقات الـ”إي تي إم” أو الصراف الآلي الموجود لدى البنوك، بحيث يحدد فيه نقطة الشحن والشاحنة التي تنقل شحنة الوقود ونقطة التفريغ، وبذلك سيتم السيطرة كاملة على شحنات البنزين والسولار التي تخرج من المستودعات وحتى يتم تفريغها في محطات التوزيع.

 

 

وأكد أنه اعتبارا من أول يونيو لن يكون هناك أي مجال لتهريب كميات البنزين أو السولار مثلما كان يتم من قبل، ولن تستطيع أي شاحنة أن تفرغ حمولتها في مكان غير المحدد لها فى البطاقة الذكية، مشيراً إلى أنه سيتم التعرف على الكميات التى تم شحنها من كل مستودع، وكذلك الكميات الموجودة فى كل محطة توزيع، وبذلك سيكون هناك سيطرة كاملة على كميات البنزين والسولار من خلال التحكم في دورة الكترونية كاملة.

 

وأوضح أبو الدهب أن المرحلة الثانية من النظام الجديد والتي ستبدأ من أول يوليو المقبل بالنسبة للسولار، وأول أغسطس للبنزين، سيكون لدى كل صاحب سيارة كارت ذكي، يدون فيه الكميات التى سحبها من محطة التوزيع، بحيث يتم التعرف بسهوله على الكميات المسحوبة من كل محطة، وبذلك سيكون من السهولة توفير احتياجات أي محطة بمجرد قرب نفاذ الكمية التى لديها.

 

وذكر بيان عن “أي فينانس” أن أول شاحنة تستخدم النظام الإلكتروني الجديد، قامت بشحن كامل حمولتها من نقطة توزيع بمنطقة “مسطرد” شمالي العاصمة القاهرة، مستخدمة لأول مرة الكارت الذكي الذى يحدد حجم الحمولة واسم المحطة التى سيتم تفريغ تلك الشحنة بها والمنطقة التى بها هذه المحطة وتاريخ الشحن والتفريغ.

 

واستقبلت محطات “شل” قبل بوابات طريق مصر الإسكندرية الصحراوي أول شحنة يتم تفريغها بواسطة النظام الجديد، وكذلك محطة “شل” على الطريق الدائري بالقرب من أكاديمية الشرطة، وكذلك محطة ثالثة تابعة لـ”شل” فى شارع البحر الأعظم بمحافظة الجيزة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث