رسالة رغدة للأسد تغضب “الفيسبوكيين”

رسالة رغدة للأسد تغضب “الفيسبوكيين”
المصدر: دمشق– (خاص)

شنت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” هجومًا عنيفًا على الفنانة السورية رغدة، متهمين إياها بـ”الشبيحة” التي وقفت منذ اليوم الأول في صف الأسد ضد الثورة والشعب.

وتناقل رواد “الفيسبوك” نقلاً عن التلفزيون السوري تصريحًا للفنانة رغدة قالت فيه إنها “تطالب الرئيس السوري بقتل كل متطرف”، ودعا مناصرو رغدة إلى “وضع (لايك) لكل من يؤيد موقف الفنانة السورية الرائعة رغدة ابنة حلب الشهباء”.

فكانت الردود غير ما هو متوقع، إذ علق أحدهم “الفنانة رغدة كانت من ربع صدّام ومؤيدة له بشكل تام والحين نفس الشيء مع بشار! ما قصتها مع حزب البعث؟”.

وعلق أحدهم: “رسالة مني للفلتانة القديرة رغدة: يا رغودة إذا السيد الرئيس استجاب لطلبك بقتل كل ملتحي ما بيظل عنده غير القرد يدافع عنه لأن لحى شبيحته ومرتزقته أطول من لحية البغـدادي”، وفق تعبيره.

وقال آخر: “هذه الرغدة تذكرني بمثل سوري انفشوا انفشوا شوف ما أجحشو”.

وأضاف آخر: “هذه شبيحة معروفة وقفت منذ اليوم الأول في الصف المعادي للحرية والإنسانية. أما ذكر المقاومة فهي أتفه كلمة يتاجر بها من هب ودب”.

يأتي ذلك بعد أيام من توجيهها رسالة ثانية إلى الرئيس الأسد، شنت فيها هجومًا شرسًا على المعارضة السورية واتهمتها بارتكاب مجازر على الأرض السورية.

وطالبت رغدة في رسالتها الأسد بـ”قتل كل ملتحي إخونجي ووهابي”، و”سحلهم”، على حد تعبيرها.

وركزت رغدة في رسالتها هذه على وجه الخصوص، على ما اسمته “مجزرة خان العسل” التي استخدمت فيها أسلحة كيماوية، وقالت إن هذه المجزرة لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة”، وأشارت إلى أن “50 جنديًا استشهدوا فيها”.

وتوقفت الفنانة رغدة في رسالتها بشكل مطول عند بعض الشعارات “التي طرحت في سوريا وتطالب بقتل كل الذين يتبعون للأقليات”، وأكدت أن “أكثر من 30 ألف عسكري سوري عدا الجرحى سقطوا في المواجهات على الأرض السورية”.

وكانت رغدة قد فاجأت الجمهور بانسحابها غير المبرر، من برنامج “نورت”، الذي يعرض على شاشة (mbc)، ويصوّر في أستديوهات المحطة في بيروت.

وكان سبب انسحابها سؤال أثاره الجمهور الحاضر بالأستوديو، حول احتمال تغيير موقفها من الصراع في سوريا، فرفضت الإجابة وطالبت بتبديل السؤال قبل أن تغادر المكان.

واعتبرت رغدة أن ذلك السؤال بمثابة فخّ نُصب لها يهدف إلى توريطها بجواب ذي دلالات سياسية، ربما تتسرّع في الردّ عليه. كما اعتبرت أن هذا السؤال (تغيير موقفها من النظام) بمثابة تحدّ لها، هي المعروفة بدعمها للرئيس السوري بشار الأسد في أكثر من مناسبة.

وكانت رغدة التي اختارت القاهرة للإقامة الدائمة منذ زمن بعيد، قد خاضت سابقًا حربًا مع قناة “الجزيرة” القطرية، واتهمت الأخيرة بأنها المسؤولة عن اعتقال والدها العجوز من قبل المعارضة السورية المسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث