لصوص يحاولون سرقة رماد فرويد

لصوص يحاولون سرقة رماد فرويد
المصدر: إرم- (خاص) من وداد الرنامي

حاول مجموعة من اللصوص سرقة الإناء الذي يحتوي رماد مؤسس التحليل النفسي سيغموند فرويد وزوجته، وهو معروض بإحدى المقابر شمال لندن، حيث أن العالم توفي في 1939، أي سنة واحدة بعد استقراره في إنكلترا.

الجرة الإغريقية يعود تاريخها إلى القرن الرابع قبل الميلاد، وقد تعرضت للتخريب بسبب محاولة السرقة، وجاء في البلاغ: “بين 31 كانون الأول/ ديسمبر وفاتح كانون الثاني/ يناير، حاول بعض اللصوص الاستحواذ على إناء يحوي بقايا سيغموند فرويد وزوجته مارتا”.

ودعت الشرطة كل من يتوفر على معلومات حول الموضوع أن يتقدم للإدلاء بتصريحاته.

يقول المحقق دانييل كاندلر: “إنه عمل دنيء قام به لص بدون قلب، بغض النظر عن القيمة المادية، إنها جرة لا يمكن تعويضها ولها أهمية تاريخية، مجرد تفكير شخص ما في الاستيلاء على شيء بداخله بقايا إنسان أمر لا يستوعبه العقل”.

توفي فرويد في لندن في أيلول/ سبتمبر 1939 عن عمر يناهز 83 سنة، مؤلف “تفسير الأحلام” يهودي نمساوي، وصل إلى المملكة المتحدة سنة قبل ذلك برفقة زوجته وابنته آنا بعد ضم النمسا للحكم النازي.

حسب مديرة متحف فرويد في لندن داون كيمب: “الجرة أهدتها لفرويد صديقته وزميلته الأميرة ماري بونابارت، صنعت في القرن الرابع قبل الميلاد، تمثل ديونيسوس (إله الخمر والبهجة عند الإغريق القدامى). نقش على قاعدتها أسماء وتواريخ وفاة فرويد وزوجته مارتا”. ولم تستطع المديرة تحديد القيمة المادية لهذه التحفة.

كانت الجرة معروضة أمام الزوار، ولكن تم نقلها إلى مكان آمن بعد محاولة السرقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث