فنانو مصر أمام لجان التصويت على دستور 2013

فنانو مصر أمام لجان التصويت على دستور 2013

القاهرة – (خاص) من صفية الدمرداش

أجمع فنانو مصر على خروجهم للمشاركة في عملية التصويت والاستفتاء المقررة على الدستور الجديد وإقراره بهدف تحقيق الاستقرار السياسي والأمني لمصر، مؤكدين على أنّ دستور ثورة 30 يوينو2013 نجح في تكريس قواعد الديمقراطية الحقيقية؛ فضلاً عن وضعه لجميع النصوص الدستورية التي تكفل حريات المواطن وحقوقه أمام الدول سواء على مستوى التعليم والصحة والمشاركة السياسية في صناعة القرارات المستقبلية بصورة واضحة جنباً إلى جنب مع مؤسسات الدولة. وشددوا على ضرورة خروج جموع الشعب للتصويت بـ”نعم ” لحماية الثورة وإنجاز خارطة الطريق الوطنية بشكل كامل.

الفنانة فاتن حمامة، دعت جموع الشعب للخروج في الاستفتاء على الدستور والتصويت بـ”نعم ” لضمان استقرار الوطن والخروج به من أزمته الطاحنة التي تعرض لها والتي أثرت على الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية للبلاد.

كما يعتبر الفنان عادل إمام، الخروج والمشاركة في الاستفتاء المقرر على الدستور الجديد “واجب قومي ووطني” يجب على جموع الشعب المشاركة والموافقة عليه لأجل تحقيق الاستقرار الأمني والسياسي لمصر.

مؤكداً على مشاركته بالذهاب للجان والتصويت بـ”نعم” لإقراره رغم انشغاله بتحضير مسلسله الجديد “صاحب السعادة”، المقرر عرضه في شهر رمضان المقبل. موضحاً أنه متفائل بجميع النصوص والمواد التي تم وضعها والتي من شأنها أن تحقق نمواً اقتصادياً وسياسياً وثقافياً.

ووصف الفنان حسين فهمي، دستور مصر الجديد بـ”العظيم” باعتباره أول دستور في تاريخ مصر يحفظ حقوق جميع المواطنين دون تمييز، مؤكدا على ضرورة الخروج للتصويت بـ”نعم” أمام لجان الاستفتاء المقرر لها أن تكتب أولى لحظات تاريخ مصر الجديد بعد القضاء على جميع العناصر الإرهابية التي سعت لتحويل مصر لدولة تابعة للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين وتشويه الهوية الوطنية للشعب.

وفي سياق متصل؛ تقول الفنانة إلهام شاهين إنها قرأت مواد الدستور ولا يوجد لديها أي ملاحظات سلبية عليه، بل على العكس تراه متكاملاً وراعى جميع الفئات المجتمعية والمهن وجميع الحقوق فضلاً عن أن من كتبه تم التوافق عليهم من الجميع، لذلك تدعو المواطنين للمشاركة، منتقدةً جميع محاولات تشويه الدستور الجديد بدعوى وجود بعض المواد التي تتطلب تعديل قائلةً :”إن مواد هذا الدستور جاءت تلبية لجميع أهداف ومطالب ثورة 30 يونيو الشعبية، وبالتالي يعد التصويت على الدستور واجباً وطنياً لا يمكن التخلف عنه ويجب على كل مصري محب لبلده وحريص على مصلحتها أن يتوجه ويدلي بصوته وحول موقفه من الدستور والتصويت بـ”نعم “.

كما يعتبر الفنان محمود ياسين، أنّ دستور مصر الجديد من أفضل الدساتير في العالم التي من شأنها تحقيق طموحات هذا الوطن الذي مر بظروف وفترة صعبة للغاية، ليصعد من خلال هذه المواد التي تم وضعها لمستقبل أفضل يعكس للجميع انتقال مصر من مرحلة لأخرى أفضل تتضمن النهوض بالوضع الاقتصادي والسياسي لمصر بين جميع دول العالم؛ فضلاً عن أهمية التصويت بـ”نعم” التي تعني تقليص الفترة الانتقالية وإجراء الانتخابات الرئاسية ثم البرلمانية.

لفنانة فردوس عبد الحميد، أكدت على مشاركتها في التصويت على الدستور الجديد لضمان نجاح خارطة الطريق السياسية والاقتصادية التي تم وضعها عقب سقوط نظام الحاكم السابق.

وأشارت إلى أنّ موافقتها على الدستور والتصويت بـ”نعم ” جاء حرصاً منها على المصلحة العليا للوطن الذي يتعرض لمخاطر عديدة على أيدي الجماعات المتطرفة التي تعبث بأمنه واستقراره القومي تحديداً في الوقت الحالي الذي تتصاعد فيه أعمال التفجيرات والفوضى التي تهدف لزعزعة مواقف المصريين من المشاركة في الاستفتاء التاريخي والحاسم لمعركة الدولة مع الإرهاب الأسود.

وأضافت فروس عبد الحميد أنها غير قلقة من جميع أعمال العنف المتوقعة أثناء التصويت؛ لثقتها بالخطة الأمنية التي وضعتها القوات الأمنية لحماية مسيرة الاستفتاء على دستور 2013.

وتقول الفنانة آثار الحكيم إنّ الدستور الجديد نجح في تحقيق ما طالب به الشعب خلال ثورته الأولى والثانية من حرية وديمقراطية حقيقية، فضلاً عن تحقيقه للعدالة الاجتماعية والاقتصادية في ظل إقرار هذا الدستور الذي أكد أن صانع الثورة هو صاحب القرار في كل شيء. وبالتالي التصويت بـ”نعم” يعد بداية الاستحقاق الحقيقي لثورة 30يونيو 2013.

وأشادت الحكيم أيضاً بدور الجيش في الوقوف بجانب المصريين لحماية ثورتهم لصالح مخططات الدول المتآمرة على مصر سواء عربياً أو أجنبياً سعياً لفرض نفوذها في مصر والتدخل في الشأن الداخلي لصالح مخطط الشرق الأوسط الجديد الذي نجحت القوات المسلحة في إحباطه.

ويقول الفنان خالد صالح: “إنّ ضميري الثوري ومصلحة الوطن تدفعني للتصويت بـ”نعم” على الدستور الجديد الذي يكفل لجميع المصريين حقوقهم وحرياتهم بدءً من إلزام الدولة بتحقيق النهوض بالتعليم والصحة وتخصيص نسبة محددة من الناتج القومي لهذه القطاعات الهامة، فضلاً عن اهتمامه بقطاع الزراعة والصناعة أحد مقومات الاقتصاد القومي للبلاد وهو ما يعطي أملاً في بناء مستقبل جيد للأجيال.

وتؤكد الفنانة غادة عبد الرازق، على موافقتها على جميع مواد الدستور الجديد وإعلانها الموافقة بـ”نعم” في الاستفتاء والذي توصلت إليه من خلال قراءة جميع نصوصه التي تضمن حرية المواطن المصري وحقوقه على الدولة في الصحة والتعليم والعمل المقرر للدولة توفيره من خلال المخططات التنموية المقرر إقامتها خلال الفترة المقبلة من إقرار الدستور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث