مصمم أشهر سلاح في العالم نادم على فعلته

مصمم أشهر سلاح في العالم نادم على فعلته

أوردت صحيفة روسية أن المصمم الذي دخل التاريخ ميخائيل كلاشنيكوفوف، المتوفى في شهر كانون الأول / ديسمبر الفائت عن عمر ناهز 94 عاماً، وحضر جنازته الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كان قد كتب رسالةً سرية وصفت بالعاطفية إلى أسقف الكنيسة الأورثوذكسية، تقول: “إن ألمي النفسي لا يحتمل، ومازال يراودني السؤال نفسه الذي لا حل له، إن كانت بندقيتي أودت بحياة أناس، فهل يمكن أن أكون مذنباً بسبب موت هؤلاء الناس، حتى لو كانوا كلهم أعداء؟”

وختم كلاشينكوف رسالته بخط مرتعش لعجوز تجاوز التسعين بجملة: “التوقيع، عبد الله، المصمم ميخائيل كلاشنيكوف”.

من الجدير بالذكر أن بندقية كلاشينكوف تعتبر من أكثر وأشهر الأسلحة في العالم، إذ أنها شديدة التحمل، وسهلة التصميم، وفشلت محاولات تقليده بالمواصفات التي يحملها تماماً الأمر الذي أدى لانتشار هذه البندقية حول العالم لتفعل فعلها الجبار في كثير من المعارك حول العالم الى الآن.

وكانت قد وجهت اتهامات لكلاشنيكوف بالإلحاد، وفيما بعد أشيع أنه تقدم للكنيسة في عمر الواحد والتسعين، إلا أن جميع من تكلم باسمه أو يدافع عنه صرح أن المرحلة جميعها كانت مختلفة، وحتى الكنيسة دافعت عن أي شيء يحمي الوطن وبررت له.

وربما أفضل مثال عن هذا الموقف هي ابنته يلينا التي صرحت لإحدى الصحف الروسية المحلية بقولها: “بالطبع لا أستطيع أن قول أنه كان يحضر الصلوات، أو أنه عاش طبقاً للوصايا الدينية، إذ يجب أن نفهم الجيل الذي عاش فيه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث