إقبال مغربي على الاحتفال برأس السنة

إقبال مغربي على الاحتفال برأس السنة
المصدر: الرباط- من سكينة الطيب

يحتفل المغاربة برأس السنة الميلادية وسط أجواء من الفرح، حيث تقبل العائلات على حضور الحفلات الغنائية والسهرات الموسيقية في الفنادق والمسارح، وتجوب سيارات الشباب شوارع المدن مطلقة العنان لأبواقها في مسيرات كبيرة.

ومع اقتراب الاحتفال برأس السنة تزينت واجهات المحلات والشوارع الرئيسية بالأنوار والأقواس، ودبت في محلات الورود والهدايا والاكسسوارات حركة نشطة، وتعكس حركة الشراء والبيع هذه رغبة جماعية في الاحتفال بالعام الجديد.

وقد أصبحت ظاهرة الاحتفال بالعام الميلادي الجديد حدثا بارزا في المغرب؛ بفعل تأثر المجتمع بأسلوب الحياة الغربي وارتفاع نسبة المهاجرين والمغتربين المغاربة الذين يحرصون على شراء شجرة “الكريسماس” وتزيينها بالبالونات والمصابيح والسهر حتى ساعات الصباح، كما تنتعش أسواق الهدايا والدمى والشوكولاته وملابس البابا نويل والبطاقات التذكارية التي تحمل صور وشعار العام الجديد.

وبينما يفضل البعض الانخراط في حفلات صاخبة عشية العام الجديد يفضل آخرون الاحتفال في وسط عائلي ضيق، وسط الأصدقاء والأقارب، وبسبب الظروف الاقتصادية يجد بعض المغاربة صعوبة في الاحتفال برأس السنة بالشكل الذي كانوا يخططون له ويكتفون بالاحتفال بشكل رمزي بشراء قالب حلوى ومتابعة السهرات الفنية في الفضائيات.

وتبث الفضائيات المغربية سهرات خاصة سجلت بمناسبة رأس السنة الميلادية بمشاركة مجموعة من الوجوه الفنية المغربية، ففي سهرة القناة الأولى يشارك عدد كبير من الممثلين من بينهم محمد مفتاح وفاطمة خير وإدريس الروخ وسعد التسولي وعزيز دادس، إضافة إلى المطربين هدى سعد وبدر سلطان وخولة بنعمران ومجموعة “الفناير” ومجموعة “رباب فوزيون” ومجموعة “أوستينا طونو”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث