ميلان كونديرا يتأمل إبداعات الآخرين

ميلان كونديرا يتأمل إبداعات الآخرين

أبو ظبي ـ (خاص) من ابراهيم حاج عبدي

بات اسم الروائي التشيكي ميلان كونديرا مألوفا لدى القارئ العربي، ذلك أن غالبية كتاباته وجدت طريقها إلى لغة الضاد، ومن أحدث هذه الترجمات كتابه “لقاء” الذي صدر مؤخرا عن (المركز الثقافي العربي، بيروت ـ الدار البضاء) بترجمة محمد بنعبود.

و”لقاء”، هنا، يعني لقاء صاحب”خفة الكائن التي لا تحتمل”بالجمال في إبداعات الآخرين. يتحدث كونديرا (1929 ) عن الدهشة التي تجتاح كيانه وهو يقرأ رواية، أو يسمع مقطوعة موسيقية، أو يتمعن في لوحة تشكيلية، أو يشاهد فيلماً سينمائياً… لذلك كان عليه أن يعود سنوات إلى الوراء، وينقب في أرشيف الذكريات، كي يستعيد لحظات اللقاء التي جمعته مع ثلة من الأسماء الشامخة في الرواية والتشكيل والموسيقى… والتي صاغت ذائقته وفكره ورؤاه.

لا يريد صاحب”غراميات مرحة”لهذا اللقاء أن يكون عابراً، أو مجرد تسجيل انطباعات بسيطة عن مراحل مختلفة من تجربته التي نهلت من ينابيع كثيرة. لا يخلو الكتاب، بالطبع، من هذا البوح الوجداي – الذاتي. لكن كونديرا، قبل ذلك، يطرح قضايا جمالية حول الفن – الأدب، وهو يحاجج في مسائل فلسفية، ويستعيد وقائع لها دلالة، ويكشف، أحياناً، عن مواقف سياسية، ليكون الكتاب، والحال كذلك، رحلة ممتعة شاء كونديرا أن يشرك القارئ فيها. رحلة تنطوي على الثراء والتنوع بحيث تجده يكتب عن فلوبير وسرفانتس ودويستوفسكي وخوان غويتيسولو وفيليب روث وكارلوس فوينتس بالشغف نفسه الذي يكتب فيه عن بتهوفن وبيكاسو وجناسيك: إن سئلت عن أي شيء من بلدي الأم انطبع في شكل دائم في جيناتي الجمالية، لن أتردد بأن أجيب: موسيقى جناسيك.

يستهل كونديرا كتابه بتوضيح مختزل:”… لقاء تأملاتي وذكرياتي”لقاء موضوعاتي القديمة”الوجودية والجمالية”، وما عشقته من زمان رابليه، وجناسيك، وفيلليني، ومالابرته…”. هذه الكلمة الاقتتاحية تقودنا إلى رؤية بانوراما واسعة تمتد من الاجتياح الشيوعي بلادَه إلى ربيع براغ 1968 ومن الحرب العالمية الأولى، والثانية، إلى ملامح الحداثة في نهايات القرن المنصرم. ثمة بصيرة ثاقبة تنجح في هندسة هذه التواريخ والمحطات، وعلينا أن نذكّر بأن السنوات لدى كونديرا لا تؤرخ وفقاً للحدث السياسي، مهما كانت أهميته، بل هي تكتسب قيمتها من الفنون والآداب التي تسربت إلى دواخله، وخطت له مساراً خاصاً في هذي الحياة.

يكنّ صاحب”فن الرواية”تقديراً عميقاً لهذا الفن، إذ يقول: وحدها الرواية تعزل شخصاً وتنير سيرته الذاتية وأفكاره وأحاسيسه، وتحيله غير قابل لأن يعوض: تجعل منه مركز كل شيء. وسنسمع هنا أحكامه القيمة حول روايات شكّلت علامات مضيئة في تاريخ هذا الفن، فـ”مئة عام من العزلة”لماركيز”تعد قمة في تألق الفن الروائي”. ويخصص كونديرا فصلاً مستقلاً للحديث عن رواية”الجلد”للفرنسي مالابرته. يحلل هذه الرواية كما لو أنها كنز مخبوء لم يكتشفه أحد حتى هذه اللحظة. ويستعيد ذكرياته مع كارلوس فوينتس: كنا معاً نخلص لأمرين: لثورة الفن الحديث خلال القرن العشرين وللرواية. ويستعيد ذكرياته كذلك مع أراغون الذي كتب مقدمة روايته”المزحة”1968. ويخوض في مقاربة ممتعة حول ثنائي شغف بهما هما التشكيلي فرانسيس بيكون والمسرحي صموئيل بيكيت. هنا، يكشف كونديرا أن”كتاب الضحك والنسيان”1977 ظهر انطلاقاً من مقال كتبه عن بيكون.

ويفصح كونديرا عن استغرابه من التأثير القليل الذي كان لفرانسوا رابليه على الأدب الفرنسي. لكنه لا يتردد في القول إن رواية”غارغانتوا – بانتاغرويل”تعتبر رواية”معجزة لا مثيل لها، كتبت في وقت كان فن الرواية لم يؤسس بعد بصفته فناً قائماً بذاته”.

ويخصص فصلاً يعده تكريما لأناتول فرانس 1844 – 1924، إذ يركز على روايته”الآلهة عطشى”وتأثيرها فيه في مرحلة الشباب، حين كان العالم آخذاً في النزول نحو هاوية ديكتاتورية لم يتصورها أحد. وعن مكسيم غوركي يقول: عندما رغب في أن يقوم بشيء لمصلحة الفقراء وثورتهم الفاشلة سنة 1905 كتب روايته الأقل قيمة”الأم”التي أصبحت بعد ذلك النموذج المقدس للأدب الموصوف بأنه اجتماعي”وخلفها اختفت رواياته”الأكثر حرية والأجمل مما نتصور”. ويتساءل كونديرا: هل كان الكسندر سولجنتسين، هذا الرجل العظيم، روائياً كبيراً؟ كيف لي أن أعرف ولم يسبق لي، أبداً، أن فتحت كتاباً من كتبه؟

هكذا، تأتي طروحاته بمثابة مزيج من الاستهجان والتساؤل والاعتراف والإعجاب واللمحات الذكية. واللافت أنه يتطرق، هنا، إلى مواضيع نادراً ما يثيرها في كتبه كقضية المنفى مثلاً. كونديرا، الذي غادر بلاده تشيكوسوفاكيا سابقاً نهاية سبعينات القرن الماضي ليستقر في فرنسا، يصف المنفى بأنه”تجربة تحرريّة… حتى إنها قد تكون خصبة ومثمرة”، ربما لذلك، يقول،”لم يسارع أيّ فنّانٍ كبير منفيّ للعودة إلى بلده بعد نهاية الحقبة الشيوعيّة”، وخصوصاً أن”الكاتب ليس سجين لغة واحدة”.

وثمة في صفحات الكتاب عبارات تمثل إشكاليات عميقة، بيد أن كونديرا لا يسهب فيها، بل يهجس بها فقط: نحن نشيح بأعيننا ونحن نشاهد فيلماً يحكي عن مجزرة، بينما يستمتع المرء النظر وهو يشاهد لوحة غرنيكا لبيكاسو، على رغم أن اللوحة تحكي عن الرعب ذاته. هذه القضية طرحت مراراً، وهي تتعلق بـ”جمالية القبح”، أو بتعبير أدق: العلاقة بين”القسوة والجمال”في الفنون. وهنالك مقولات أقرب إلى الحكمة كأن يقول: كل البورتريهات التي رسمت عبر التاريخ كانت غايتها الكشف عن الأنا المخبوءة لصاحب البورتريه، أو يقول: إنه لأمر غريب”فالشخوص التي تضحك أكثر من غيرها لا تملك ميلاً للدعابة. كذلك يكتب:”عندما يتحدث فنان عن فنان آخر، فإنه يتحدث – بطريقة غير مباشرة ومواربة – عن نفسه، ومن هنا كل النفع في حكمه”. ولعل هذه الفقرة الأخيرة تعد مفتاحاً لقراءة هذا الكتاب الذي اعتبرته دار غاليمار الناشرة أنه الكتاب”الأكثر ذاتيّةً لكاتبٍ لا يحبّ أبداً أن يتحدّث عن ذاته”، في حين رأى الناشر العربي أن”لقاء يعد باباً مفتوحاً على رواق متخيل”على مكتبة”.

تتجاور على صفحات هذا الكتاب الألوان مع النوتات الموسيقية، وتتداخل التأملات والهواجس مع الآراء الصريحة، وتشتبك المكاشفات العاطفية مع الرصانة المعرفية. إنه يقتفي في”لقاء”أثر كبار الروائيين والرسامين والموسيقيين”يتلصص على عوالمهم الخفية، ويسرد تفاصيل يوميات غائمة في مفكرة الأيام، ومن ثم يسائل الفن ويبحث عن علاقاته بالعالم وبالضمائر وبالضحك وبالموت وبالنسيان وبالذاكرة وبالحنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث