منى زكي: الشائعات تزعجني

منى زكي: الشائعات تزعجني

القاهرة ـ (خاص) من محمد ابراهيم

تعد الفنانة منى زكي من أبرز نجمات جيلها في التمثيل، حيث أنها تجمع بين الشقاوة والحرفية المهنية، والذكاء في اختيار الأدوار المناسبة لها، مقارنةً ببعض ممثلات جيلها، حتى بات يصنفها النقاد بأنها واحدة من أهم نجوم الصف الأول في مصر حالياً من حيث التقمص والنجاح وإجادة الأدوار.

– ما سبب غيابك عن المشهد الفني حالياً؟

ليس غياب بقدر ما هو راحة فنية، فأنا بعد مسلسل “آسيا” شعرت برغبة في أخذ قسط من الاسترخاء التمثيلي من أجل الاستعداد للقادم.

– وما هو القادم فنيا لديك ؟

حالياً أقرأ العديد من السيناريوهات لأختار من بينها ما يناسبني في الفترة القادمة، وما زلت مترددة في القبول أو الرفض، رغبةً في إعطاء نفسي فرصة جديدة لإعادة ترتيب أوراقي الفنية، وسواء كنت سأذهب إلى السينما أو التليفزيون في الخطوة المقبلة.

– لماذا اعتذرتي عن مسلسل “الشهرة” مع النجم عمرو دياب؟

بعد أن قرأت سيناريو المسلسل جيداً، أدركت أن العمل يركز أكثر على حياة الفنان عمرو دياب، وهو ما يجعل هناك ضعفاً في مساحة الدور المقدم للبطولة النسائية.

– لكن الظهور مع “دياب” يعطيك جماهيرية أوسع؟

بالفعل فالمطرب عمرو دياب يمتلك جماهيرية عريضة في مصر والوطن العربي، والتمثيل معه سيكون استثمارا لجماهيريته، لكن البطولة النسائية في مسلسله ضعيفة جداً، وبالتالي سيكون تواجدي في رمضان المقبل غير مؤثر على الشاشة، ولذلك فضلت الاعتذار.

– ما حقيقية إصابتك باكتئاب؟

بالفعل أنا مصابة حالياً بحالة اكتئاب نفسي، بسبب شخصية “آسيا” التي قدمتها مؤخراً،لأنني تعمقت وتقمصت داخل الشخصية بكل تفاصيلها، حتى شعرت أنني أقوم بها في الواقع وأعيش مأساتها، فضلاً عن أن شخصية آسيا كانت معقدة ومليئة بالدراما، وحتى الآن مازالت أشعر أنها لم تنفصل عني وغير قادرة على التخلص من هذه الشخصية.

– وهل هذا التقمص ما تعلمته من الراحل أحمد زكي؟

بالفعل، الفنان الراحل أحمد زكي كان بعرف جيداً كيف يتقمص الشخصية التي يجسدها في جميع أدواره، حيث كان يتأثر المشاهد بجميع تفاصيل الشخصية، وهو من علمني كيفية الدخول في أعماق الشخصية، ففي جميع تجاربي السينمائية مع الفنان الراحل سواء في فيلم “اضحك الصورة تطلع حلوة”، أو في فيلم “أيام السادات”، تعلمت ذلك جيداً وكانت أعمالي معه مليئة بالخبرات التي لازالت أستدعيها الآن في أدواري.

– ما حقيقية احتفاظك برقم “أحمد زكي” على هاتفك؟

هذه حقيقية، فرغم وفاته عام 2005 إلا أنني لم استطيع مسح رقمه من على هاتفي المحمول، لأنني أراه دائماً أمامي وأحس بوجوده في حياتي، وأحياناً أحدثه في الخيال وأتوقع ردوده.

– لماذا يراك الجمهور بين الحين والآخر بإطلالات غريبة؟

هذه جلسات تصوير فوتوغرافية خاصة، وأقوم بطرح هذه الصور حتى لا يصاب بالملل من شكلي وتسريحة شعري المعتادة، فأنا أحب التغيير وأرغب دائماً في الظهور بشكل مختلف بين الحين والآخر.

– ولكن هذه الإطلالة أحياناً تصدم الجمهور؟

ليست صادمة بقدر ما هى غريبة، وأعذر جمهوري لأنه تعود على شكل ” منى “في صورة معينة، ومع ذلك، في كثير من الأحيان أتلقى ردود فعل مرحبة باللوك الجديد الذي أظهر به، ولا أخجل من شيء طالما أنني مقتنعة تماماً بما أظهر به على الجمهور.

– ما حقيقة خلافاتك المتكررة مع زوجك أحمد حلمي؟

شائعات مغرضة هدفها التشويش على حياتي الزوجية الهادئة والناجحة، فكثير من أعداء النجاح يحاولون زعزعة استقرار حياة الفنان بنسج قصص وهمية عن وجود خلافات بيني وبين زوجي، وأعيش حياة مستقرة مع ابنتي “لي لي” ولا يوجد ما يعكر صفو هذه الحياة سوى هذه الشائعات.

– وهل تتأثرين بالشائعات إلى هذا الحد؟

أتأثر بها جداً في حال مست حياتي الشخصية والعائلية، ورغم أني أعرف أن الفنان دائماً يدفع ضريبة الشائعات كضريبة لنجاحه ، إلا أنني لا أتمالك أعصابي فور خروج من هذه الشائعات.

– ومتى نراك مع عمل فني مع زوجك أحمد حلمي؟

لا أعرف ، ومن الواضح أن هذا الأمر أصبح مطلباً شعبياً، لأن كثيرا من الناس يسألونني دائماً هذا السؤال، لكن في حال وجود سيناريو جيد يتطلب وجودي مع حلمي في فيلم واحد، لن أتردد عن قبول الدور.

– ما رأيك في السينما حالياً؟

السينما بابها مفتوح للجميع، وكل منتج له الحق في تحقيق الربح المادي بالشكل الذي يريده، ومع ذلك فأنا غير منزعجة من الأفلام والظواهر السلبية التي ظهرت مؤخراً على السينما المصرية، لأنها بلا أساس فحتما ستنتهي.

– وهل نراك قريباً في بطولة مطلقة بعد فيلم “احكي يا شهرزاد”؟

البطولة المطلقة لا تعنيني بقدر ما يهمني جودة العمل السينمائي بشكل عام، فمثلاً في فيلم “ولاد العم” مع النجم كريم عبد العزيز لم أستطيع رفض الفيلم إنتظاراً للبطولة المطلقة، وأعتقد أن كل مرحلة لها مقومات سينمائية، وعلى الممثل أن يستغل ويستثمر نفسه جيداً لصنع تاريخي مهني يتفاخر به مستقبلاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث