إلهام شاهين: السينما بيتي الأول

إلهام شاهين: السينما بيتي الأول

القاهرة – (خاص) من سعاد محفوظ

فنانة مثيرة للجدل دائماً منذ ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك وأركان نظامه، مروراً بصعود جماعة الإخوان المسلمين إلى الحكم، وسقوطهم في 30 يونيو، إنها النجمة إلهام شاهين التي أكدت أن مصر تعيش وتتنفس الحرية بعد سقوط حكم الإخوان، وفيما يخص الجانب الفني أكدت أنها تستعد حالياً للعودة إلى السينما بفيلمين جديدين، وعمل درامي جديد تعود به لجمهورها رمضان المقبل.

ماذا يمثل لك مسلسل “فريدة”؟

المسلسل حافل بالدراما العصرية التي يعيشها المصريون حالياً، والأزمات السياسية التي طرأت على المجتمع منذ ثورة 25 يناير وحتى سقوط الإخوان، ولكنه لن يناقش أحداث سياسية، بل يركز على بعض مظاهر الاجتماعية التي طرأت بفعل هذه الثورات.

البعض كان يعتقد أنه يحكي قصة حياة الملكة فريدة؟

ليس صحيحا، المسلسل بعيدا عن الملكة الراحلة تماماً، ولا يمت إليها أو إلى حياتها بصلة، وحالياً أقرأ سيناريو المسلسل ونستعد لتصويرة قريباً للحاق بالموسم الرمضاني، وهو من تأليف إبراهيم حامد.

متى يراك الجمهور في السينما مجدداً؟

أشتاق للعمل في السينما، لأنها بيتي الأول، وبالفعل أحضر لفيلم جديد بعنوان “نسيم الحياة”، يتحدث عن الأسرة المصرية وواقعها ومشاكلها، كما يناقش الفيلم إرتباط الفتاة المصرية بوالدتها، وهناك أيضاً فيلم “يوم للستات” لكنه متوقف حالياً نظراً لوجود مشاهد كثيرة تتطلب تصوير خارجي، والظروف الأمنية التي تعيشها البلاد لا تسمح بذلك حالياً.

البعض يعتبرك أحد الفنانين القلائل التي ساهمت في كشف القناع عن حقيقة الإخوان؟

ذكاء ووعي الشعب المصري كان وراء إسقاط الإخوان المسلمين من الحكم بعد عام واحد فقط من السلطة، كما أن ثورة 30 يونيو تعتبر تصحيحا لما حدث في 25 يناير، وأعتقد أنني كنت أحد الشخصيات التي كشفت زيف ورياء هذا النظام الذي ادعى الإسلام وتاجر به كثيراً، ومصر تنفست الحرية بعد سقوط الإخوان.

وكيف ترين إدارج الإخوان على قوائم المنظمات الإرهابية؟

أراها خطوة تأخرت كثيراً من حكومة د.حازم الببلاوي، ومع ذلك فإن هذا التوصيف لائق على جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، وأتمنى من الدول العربية الالتزام بهذا القرار، وتسليم قيادات الإخوان الموجودة على أراضيها إلى مصر لمحاكماتهم.

ولماذا لا تؤمنين بثورة 25 يناير؟

لعوامل كثيرة أبرزها أن الإخوان وبعض النشطاء السياسيين كانوا شركاء مع جهات خارجية لإسقاط نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك وزعزعة استقرار البلاد، والأيام كفيلة بإظهار الحقائق الغائبة حتى الآن.

وهل تعتقدين أن “مبارك” مظلوم؟

من وجهة نظري المتواضعة “نعم”، فهذا الرجل كان يجب تكريمة كقائد عسكري سابق، وليس إهانتة بالشكل الذي رآه العالم، ومع ذلك فإنه سيحصل على البراءة من القضايا الملفقة التي يواجهها.

ما هو موقفك من الدستور الجديد؟

رغم أنني لا أفهم كثيراً في المواد الدستورية أو القانونية، لكن سماعي ومشاهدتي لكثير من الخبراء عند تحليل مواد الدستور تجعلني موافقة على الدستور الجديد، كونه عالج مشاكل دستور الإخوان السابق، بالإضافة إلى أن الموافقة على الدستور تعتبر مرحلة أولى في تنفيذ خارطة الطريق.

من هو مرشحك القادم للرئاسة؟

الشعب المصري بأكمله يؤيد وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي للترشح على هذا المنصب، نظراً لأنه أفضل الشخصيات القادرة على تبوأ المنصب، ومواجهة العنف والفوضى في البلاد من التيارات الإسلامية المتشددة وأبرزها جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم في سيناء “بيت المقدس”، أما في حال رفض السيسي الترشح فإنني أدعم بقوة الفريق أحمد شفيق لأنه رجل يفهم معنى إدارة الدولة وهيبة المنصب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث