البوذيين يهاجمون مسلمي ميانمار

البوذيين يهاجمون مسلمي ميانمار

البوذيين يهاجمون مسلمي ميانمار

وجاب العشرات من الشبان والصبية على دراجات نارية ومترجلين المدينة التي يعيش بها 130 ألف نسمة وبعضهم ينشدون أغاني قومية بعد يوم من إضرام النار في مسجد ومدرسة دينية.

 

وقال متحدث باسم الرئيس ثين سين على موقع فيسبوك إن شخصاً واحداً قتل وأصيب أربعة في الإشتباكات. وقال إن الشرطة أطلقت الرصاص في الهواء لتفريق المشاغبين.

 

ويظهر العنف في هذه المدينة التي تقع في منطقة جبلية على بعد نحو 700 كيلومتر من العاصمة التجارية يانجون مدى انتشار الغضب من المسلمين في ميانمار التي يهيمن عليها البوذيون.

 

واندلعت الاضطرابات الطائفية في ولاية راخين الغربية العام الماضي ثم انتشرت إلى وسط البلاد ومناطق بالقرب من يانجون هذا العام.

 

وبحلول المساء كانت متاجر ومنازل لمسلمين ما زالت تحترق في أحد أحياء لاشيو. ولم تكن هناك أي علامة على وجود مسلمين.

 

وقال كياو سوي وين وهو من السكان البوذيين في حي يسكنه مزيج عرقي حيث شوهدت دراجات نارية وممتلكات لبعض الأسر محترقة في الشوارع “لا أعلم أين هم المسلمون. لقد لاذ جميعهم بالفرار”. وفي مكان مجاور كان هناك رجل يحمل سيفاً وعصى يتفقد ما تبقى من متجر محترق.

 

وفي مارس أذار سقط 44 قتيلاً على الأقل أغلبهم من المسلمين في مدينة ميختيلا بوسط البلاد بعد أعمال عنف من حشود بوذية ثار غضبها بسبب قتل مسلمين لراهب بوذي وذلك عقب خلاف عنيف بين زوجين بوذيين وأصحاب متاجر من المسلمين.

 

ويؤلف المسلمون نحو خمسة بالمئة من سكان ميانمار البالغ عددهم 60 مليون نسمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث